مصريات تنتقدن موقف الأزهر من حظر الحجاب في فرنسا   
الثلاثاء 15/11/1424 هـ - الموافق 6/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

انتقدت نحو 400 مصرية محجبة شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي لعدم اعتراضه على قانون مقترح في فرنسا يحظر على الطالبات المسلمات في المدارس الحكومية ارتداء الحجاب كما هاجمن القرار الفرنسي.

وقد جاء هذا الانتقاد خلال وقفة احتجاجية استمرت نحو ثلاث ساعات بمقر نقابة الصحفيين في وسط القاهرة وشاركت فيه عناصر قيادية من جماعة الإخوان المسلمين.

في بداية هذا اللقاء اصطفت المحتجات أمام المبنى ورددن هتافات بالعامية المصرية منها "شيخ الازهر يا مفتينا أنت معانا ولا علينا.." و"يا للعار يا للعار الحجاب تحت الحصار".

كما رفعن لافتات باللغات العربية والفرنسية والانجليزية تقول "العداء للحجاب عداء للإسلام"  و"الحجاب ليس إرهابا" و"الحجاب فريضة شرعية" و"في بلد الحريات أين الحرية الشخصية."

وكان طنطاوي قال قبل أسبوع أثناء اجتماع مع وزير الداخلية الفرنسي نيكولا ساركوزي إن "مسألة الحجاب بالنسبة للمرأة المسلمة فرض إلهي... أما إذا كانت المرأة المسلمة في غير دولة الإسلام كدولة فرنسا مثلا وأراد المسؤولون فيها أن يقرروا قوانين تتعارض مع مسألة الحجاب بالنسبة للمرأة المسلمة ... فعندما تستجيب المرأة المسلمة لقوانين الدولة غير المسلمة تكون من الناحية الشرعية الإسلامية في حكم المضطر."

وقالت عضو اللجنة التنفيذية لحزب العمل المحظور نجلاء القليوبي إن شيخ الأزهر لا يمثل الإسلام والمسلمين منذ فترة طويلة حيث بدأ بمقابلة الحاخامات الإسرائيليين ثم وصف عمليات المقاومة الفلسطينية بأعمال إرهابية.

وأضافت المتحدثة أن تصريح الطنطاوي الأخير المؤيد لفرض الحجاب في فرنسا لم يكن مفاجأة منه وأنه خالف كل الأعراف بصفته ممثلا للإسلام، مشيرة إلى أنه كان الأجدر بالشيخ أن يعضد موقف خمسة ملايين مسلم يعيشون في فرنسا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة