مانيلا: اشتباكات مع مقاتلي أبو سياف   
الأحد 1421/11/19 هـ - الموافق 11/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

من أعمال العنف في الفلبين (أرشيف)
أدت مواجهات مسلحة بين القوات العسكرية الفلبينية وجماعة أبو سياف التي تقاتل من أجل استقلال الأقاليم الجنوبية ذات الغالبية المسلمة في الفلبين إلى مقتل عدد من مقاتلي الجماعة الذين يعتقلون رهينة أميركيا وآخر فلبينيا, وقال ناطق باسم الجيش الفلبيني إن المواجهات جرت في جزيرة غولو معقل الجماعة المسلمة, وادعى أن المواجهات لم تؤد إلى خسائر في الأرواح في صفوف القوات الحكومية.

وقال الجيش الفلبيني إن نحو خمسمائة جندي شاركوا في العملية, كما طلب قادة الحملة المزيد من التعزيزات العسكرية بسبب سيطرة مقاتلي أبو سياف على الجزيرة ذات الغابات الكثيفة.

وأكد المتحدث أن عمليات ملاحقة مقاتلي الجماعة مستمرة في المناطق الجبلية، وقال إن العمليات العسكرية لن تتوقف حتى يتم تحرير الرهينتين اللذين ما زالا محتجزين لدى الجماعة.

يشار إلى أن الأميركي جيفري شيلينغ والفلبيني رولاند أولا هما آخر رهينتين تحتجزهما جماعة أبو سياف، بعد أن أطلق المقاتلون سراح معظم السياح الأوروبيين والصحافيين الأجانب الذين احتجزوهم العام الماضي.

وكانت مانيلا قد رفضت الأسبوع الماضي طلبا لجماعة أبو سياف باستئناف المفاوضات بشأن مصير الرهينة الأميركي الذي يقال إن وضعه الصحي يتدهور، وقالت صحف تصدر في مانيلا إن الرهينة أعلن إضرابا عن الطعام للضغط على جماعة أبو سياف للإفراج عنه. ومن جانبها جددت جماعة أبو سياف تهديدها بقطع رأس شيلينغ المحتجز لديها منذ أكثر من خمسة أشهر في جزيرة غولو.

وجماعة أبو سياف هي الفصيل الأصغر لكن الأعنف بين مجموعتين مسلمتين تقاتلان لفصل الأقاليم الجنوبية عن سلطة مانيلا، أما الجماعة الأخرى فهي جبهة تحرير مورو الإسلامية. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة