طهران تتمسك ببرنامجها وترفض وقف التخصيب   
الجمعة 1427/7/24 هـ - الموافق 18/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:38 (مكة المكرمة)، 21:38 (غرينتش)

محمود أحمدي نجاد: أميركا تنتج قنابل ذرية كل عام (الفرنسية-أرشيف)
مازالت أزمة النووي الإيراني تراوح مكانها حيث تتمسك طهران بحقها في امتلاك برنامج للأغراض السلمية.

وتنتظر الدول الكبرى رد طهران النهائي الثلاثاء المقبل على مقترحات تقديم حوافز اقتصادية لإيران مقابل التخلي عن تخصيب اليورانيوم.

لكن لهجة التصريحات الإيرانية سارت على نفس الوتيرة.

ونقلت وكالة أنباء إيرانية عن الرئيس محمود أحمدي نجاد قوله إن بلاده لا يمكنها أن تتخلى عن برنامجها النووي بينما تطور الولايات المتحدة ودول أخرى قنابل ذرية جديدة كل عام. ومنح مجلس الأمن لطهران مهلة حتى نهاية الشهر الجاري لوقف أنشطتها النووية.

كما أعلن السفير الإيراني في باريس علي أهاني أن طلب وقف التخصيب تحت طائلة فرض العقوبات أمر غير مقبول معتبرا أنه يفتقر للأساس القانوني. وأضاف في تصريحات لمحطة إذاعة فرنسية أنه "مطلب سياسي بحت يرفضه مجلس الشورى والرأي العام في إيران".

وقال إن بلاده لا تؤمن إطلاقا بأن السلاح النووي يضمن أمنها، لكنها تصر على استخدام هذه التكنولوجيا لأغراض سلمية. يأتي ذلك بعد تلميح وزير الخارجية منوشهر متكي أمس إلى استعداد طهران لمناقشة مسألة تعليق التخصيب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة