طرد مئات الأفغان من باكستان   
الجمعة 1421/11/3 هـ - الموافق 26/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)


إسلام آباد- أحمد زيدان


انفردت صحيفة ذي نيوز عن نظيراتها بتقرير مفصل عن طرد المئات من الأفغان المقيمين بشكل غير قانوني على الأراضي الباكستانية بعد تورط المهاجرين بنسبة 25% من الجرائم الحاصلة في الإقليم الشمالي الغربي وعاصمته بيشاور حيث يوجدون.

وتنقل الجريدة عن مصادر في الحكومة المحلية أنها لن تتهاون بعد الآن في مسألة المهاجرين الأفغان غير المسجلين قانونيا، خاصة وأن الأجهزة الأمنية الباكستانية تتحدث عن وجود 300 ألف أفغاني مقيمين بشكل غير قانوني في باكستان. ووفقا للجريدة فإن الحكومة بدأت حملة لطرد المشتبه في وقوفهم خلف حوادث إجرامية وقعت في الإقليم.


الحكومة الباكستانية تطرد المئات من الأفغان المقيمين
بشكل غير قانوني بعد تورطهم في
25% من
الجرائم

ذي نيوز

لكن مصادر أفغانية ترى أن ذلك مرتبط بسياسة حاكم الإقليم الجديد الذي يحمل توجهات معادية للأفغان، إضافة إلى الضائقة الاقتصادية التي يعيشها المهاجر الأفغاني والذي لم يعد متجانسا اجتماعيا وفكريا كما كان عليه الحال أيام الجهاد الأفغاني.

وفي الصفحة نفسها تنشر الجريدة تقريرا آخر من كابل يفيد أن طالبان أوقفت تدفق الأفغان على باكستان وذلك في مسعى لمساعدة الحكومة الباكستانية التي استقبلت في الأشهر الأربعة الماضية أكثر من 100 ألف أفغاني.

وعلى صعيد التصنيع الحربي الباكستاني تنقل الجريدة عن مصادر رسمية دخول صواريخ شاهين 1 و2 البالستية الصنع إلى الخدمة. وتأتي هذه التصريحات بعد إجراء الهند تجربتها على صاروخ أغني 2 البعيد المدى والقادر على ضرب المدن الباكستانية والعمق الصيني وكذلك بعض الدول العربية.

أما صحيفة الفرونتير بوست فقد تناولت اتفاقية تبادل المطلوبين بين باكستان وأوزبكستان والتي وقعت في أعقاب زيارة وزير الخارجية الأوزبكي عبد العزيز كاميلوف إلى إسلام آباد وطلبه من إسلام آباد التعاون في القبض على 30 مطلوبا أوزبكيا يشتبه في وجودهم بأفغانستان، لكن السفير الطالباني عبد السلام ضعيف نفى ذلك أثناء لقائه الوزير الأوزبكي.

وركزت الفرونتير بوست على زيارة وزير الداخلية الباكستاني معين الدين حيدر الذي سيصل إلى كابل أواخر هذا الشهر بعد أن تغير موعد زيارته غير مرة بسبب ما يتردد عن خلافات بين طالبان وإسلام آباد بشأن طلب باكستان تسليم مطلوبين لها في أفغانستان.

وعن الوضع الداخلي الباكستاني تنقل الجريدة عن الجماعة الإسلامية الباكستانية مطالبتها مشرف بالتنحي عن السلطة.

أما صحيفة ذي نيشن فقد ركزت في عنوانها الرئيسي على دعوة باكستان الهند إلى إجراء محادثات بشأن كشمير، وأبدت استعدادها لتوقيع اتفاقية بشأن التقيد بنظام الحد من أسلحة الصواريخ، كما تنفي إسلام آباد ما رددته وسائل إعلام هندية عن سحب قواتها من كشمير. إلا أن وزير الخارجية الباكستاني السابق آغا شاهي يتخوف من ضربة للمنشآت النووية الباكستانية بعد سقوط البلاد في نظام شبيه بحركة طالبان الأمر الذي سيعطي المبرر لتوجيه ضربة إلى هذه المواقع الحساسة.

” 
البنوك الباكستانية
تلقت
تعليمات حكومية
بإغلاق أرصدة أسامة بن لادن
وتنظيم القاعدة الذي يقوده

ذي نيشن

وفي خبر غريب لوكالة الصحافة الفرنسية من كراتشي نشر في نيشن تلقت البنوك الباكستانية تعليمات حكومية بإغلاق أرصدة أسامة بن لادن وتنظيم القاعدة الذي يقوده، وكأن حسابات ابن لادن مكشوفة ومعروفة؟!

ومن صفحة الأخبار إلى صفحات الرأي التي تنوعت اهتماماتها، فصحيفة ذي نيوز تنشر مقالا مطولا عن السياسة الباكستانية إزاء أفغانستان في ضوء العقوبات الدولية الجديدة على حركة طالبان الأفغانية، أما الكاتب والسياسي الباكستاني بوركي فيواصل في حلقة ثانية ذكرياته عن الجنرال يحيى خان الذي وقع تقسيم باكستان في عهده.

وتدعو افتتاحية ذي نيوز إلى اليقظة بعد تبرئة المتورطين في اغتيال الدبلوماسي الإيراني والذي تراه تجاوزا للدستور الباكستاني.

أما ذي نيشن فقد نشرت مقالا عن مطالبة إندونيسيا والصين للهند بالتأدب فيما يجري في المنطقة، وينقل الكاتب الباكستاني عبد الرحمن صديقي عن القائد الصيني لي بينغ قوله إن "العلاقات الصينية الهندية ما تزال تعاني من فقدان التفاهم المشترك".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة