الاتحاد الدولي للقوى يشيد بقطر   
الأربعاء 1432/11/9 هـ - الموافق 5/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 21:19 (مكة المكرمة)، 18:19 (غرينتش)

عبد الله الزيني (يمين) مع وفد الاتحاد الدولي بملعب خليفة (الفرنسية)

أكد وفد من الاتحاد الدولي لألعاب القوى أن العاصمة القطرية الدوحة قادرة على استضافة أي بطولة أو حدث رياضي، بما فيها دورة الألعاب الأولمبية أو كأس العالم لكرة القدم، حسب ما ذكر اليوم رئيس الاتحاد القطري للعبة عبد الله الزيني.

وبدأ وفد لجنة التفتيش والتقييم التابع للاتحاد الدولي زيارته للدوحة التي تختتم الخميس بهدف تفقد المنشآت القطرية الرياضية واللوجستية والفندقية ورفع التقرير النهائي المتعلق باستضافة مونديال ألعاب القوى بالهواء الطلق عام 2017.

وتتنافس الدوحة مع لندن على استضافة مونديال 2017، وسيكشف الاتحاد الدولي لألعاب القوى في 11 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل في موناكو الفرنسية هوية المدينة الفائزة بشرف التنظيم.

يذكر أن النسختين المقبلتين ستقامان في موسكو بروسيا عام 2013 وفي بكين بالصين عام 2015. وقد أقيمت البطولة الأخيرة في دايغو الكورية الجنوبية الشهر الماضي.

انبهار
وقال الزيني الذي يشغل أيضا منصب المدير التنفيذي لملف الدوحة 2017 في مؤتمر صحفي "كان اليوم الأول من زيارة الوفد جيدا، وشمل ملعب خليفة الدولي وملاعب التدريب ومستشفى أسبيتار ومركز قطر للمعارض".

وأضاف أن "الوفد كان منبهرا بالمنشآت القطرية وسعيدا للتطور الحاصل في قطر والتغييرات التي طرأت في الأعوام الماضية".

وعن حرارة الطقس في الدوحة أثناء فترة إقامة البطولة قال إن أعضاء الوفد استفسروا عن ذلك، وسيطلعون على نظام تكييف الملاعب.

يشار إلى أن رئيس الاتحاد الدولي للعبة السنغالي لامين دياك ألمح على هامش المونديال الأخير إلى إمكانية إقامة بطولة 2017 في الدوحة من خلال إعلانه احتمال إقامتها خارج المواعيد المعتادة في يوليو/تموز وأغسطس/آب، والتي تكون درجات الحرارة والرطوبة خلالها مرتفعة في منطقة الخليج العربي.

وكانت قطر حصلت على شرف استضافة نهائيات مونديالي كرة القدم عام 2022 واليد عام 2015، وتقدمت أيضا بترشيحها لاستضافة أولمبياد 2020 في فترة مقترحة بين 20 سبتمبر/أيلول و20 أكتوبر/تشرين الأول، بعد مرونة اللجنة الأولمبية الدولية في تغيير موعد المنافسات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة