انتهاء الاستعدادات لافتتاح معرض فرانكفورت الدولي للكتاب   
الثلاثاء 1425/8/20 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)
معرض فرانكفورت يستضيف الثقافة العربية في دورته الحالية (الجزيرة نت) 
وضعت اللمسات الأخيرة على الاستعدادت من أجل افتتاح فعاليات معرض فرانكفورت الدولي للكتاب في الخامس من الشهر القادم على يد المستشار الألماني غيرهارد شرودر برفقة سوزان مبارك عقيلة الرئيس المصري وعدد من وزراء ثقافة الدول العربية وبحضور حشد كبير من المفكرين الألمان والعرب والأوروبيين.
 
وذكر مدير المعرض فولكر نويمان الأربعاء الماضي في مؤتمر صحفي بمقر بلدية فرانكفورت أن 6700 دار نشر ومكتبة وألف مؤلف وكاتب من 111 دولة سيشاركون في المعرض الذي تقام أنشطته في الفترة من 5- 10 أكتوبر/تشرين الأول.
 
وأشار نويمان إلى أن القسم الأكبر من دور النشر والمكتبات التي ستعرض إنتاجها في معرض فرانكفورت في دورته الحالية يتوزع بين ألمانيا (2600 دار نشر ومكتبة) وبريطانيا (900 دار نشر ومكتبة) والولايات المتحدة الأميركية (750 دار نشر ومكتبة) بالإضافة لدور النشر والمكتبات الممثلة رسمياً لـ17 دولة عربية تم استضافتها كضيوف شرف.
 
مشاركة متزايدة
وأعلن مدير معرض فرانكفورت الدولي للكتاب عن تحقيق المعرض هذا العام لمعدل غير مسبوق في عدد دور النشر والمكتبات المسجلة للمشاركة فيه، منوها إلى قيام دور نشر ومكتبات خاصة من الكويت والعراق وليبيا والمغرب والجزائر بعرض إنتاجها في المعرض بصفتها الخاصة رغم تخلف هذه الدول الخمس عن المشاركة في إطار عربي كضيوف شرف بالمعرض.
 
ويشارك 200 من الأدباء والمفكرين والإعلاميين والكتاب العرب في الندوات الفكرية بالمعرض التي ستخصص هذا العام لمناقشة الأوضاع الثقافية وقضايا حقوق الإنسان في الدول العربية وجذور الإرهاب.
 
وردا على سؤال للجزيرة نت حول رأيه في الأنتقادات الموجهة إليه من شخصيات ومؤسسات ثقافية عربية بالتركيز على دعوة شخصيات ثقافية محسوبة على الأنظمة العربية، أوضح مدير المعرض أن أغلب الشخصيات المدعوة هم مثقفون "مغضوب عليهم" من حكومات الدول العربية التي يقيمون فيها أو من المقيمين في المنافي.
 
وقدر نويمان عدد عناوين الكتب التي ستعرض بالمعرض بنحو 350 ألف عنوان وتوقع أن يصل عدد زائري المعرض هذا العام إلى 300 ألف بزيادة قدرها 10 ألاف زائر عن العام الماضي.
 
مدير المعرض فولكر نويمان توقع تغييرات جذرية في الأنشطة
وتتوقع إدارة المعرض قيام 12 ألف من الصحفيين وممثلي وسائل الإعلام العالمية بتغطية فعاليات معرض فرانكفورت الذي يعد أكبر معرض للكتاب في العالم.
 
وردا على الانتقادات العديدة التي وجهت إليه العام الماضي بزيادة مساحة الأنشطة الترفيهية على حساب الأنشطة الثقافية التقليدية التي تأسس المعرض من أجلها أعلن نويمان إجراء تغييرات جذرية في أنشطة المعرض العام الحالي بصورة توازن بين الأنشطة الأقتصادية والأنشطة الثقافية والأنشطة الترفيهية.
 
أنشطة موازية
وأوضح نويمان أن التجديد أمتد هذا العام ليشمل اختصار أيام المعرض يوما واحدا بحيث تختتم أنشطته يوم الأحد بدلا من يوم الاثنين بخلاف ما جرى عليه العرف في الأعوام السابقة.
 
وخصصت إدارة المعرض أيام 6 و7 و8أكتوبر/ تشرين الأول للمتخصصين الذين ترتبط أعمالهم بالكتب والنشر والمجالات المرتبطة بهما وخصصت أيضا اليوم الأخير لبيع الكتب لجمهور الزائرين.
 
كما يتضمن التجديد في أنشطة المعرض هذا العام عقد لقاء عمل للناشرين والعاملين في صناعة الكتاب من كافة الدول لتبادل الخبرات وبحث عدد من القضايا المتعلقة بهذه الصناعة.
 
وفي أطار الأنشطة الثقافية تقيم إدارة المعرض هذا العام عددا من ندوات الحوار المباشر بين زوار المعرض ومشاهير الكتاب والمفكرين الألمان من أهمها ندوة الأديب الألماني الحائز علي جائزة نوبل في الأدب غونتر غراس.
 
إلى جانب ذلك زادت إدارة المعرض عروض الأفلام السينمائية والتليفزيونية  بالمعرض حيث سيكون الحيز الأكبر للأفلام العربية الحاصلة على جوائز في المهرجانات سابقة.
________________
الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة