الأمن السعودي يبطل مفعول سيارة مفخخة بالرياض   
السبت 1425/2/27 هـ - الموافق 17/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
دورية عسكرية سعودية في الرياض (الفرنسية-أرشيف)

أبطلت الشرطة السعودية مفعول سيارة مفخخة بعد أن عثرت عليها في حي السلي شرقي العاصمة الرياض.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر مسؤول بوزارة الداخلية أن أجهزة الأمن عثرت على السيارة -وهي من طراز جي أم سي صالون كان قد سبق الإعلان عنها- "وهي مفخخة بكمية كبيرة من المتفجرات".

وكانت الداخلية السعودية حذرت في بيان يوم 13 فبراير/ شباط أهالي الرياض من احتمال استخدام سيارة مفخخة لارتكاب هجوم. وعرضت مكافأة بقيمة سبعة ملايين ريال سعودي (1.9 مليون دولار) لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى العثور على السيارة.

وعلى نفس الصعيد نقلت الصحف السعودية اليوم عن مصادر أمنية أن قوات الشرطة انتشرت بكثافة في منطقة العينية شمال غرب الرياض لتشديد الخناق على خمسة من المطلوبين تحاصرهم منذ الأربعاء الماضي.

وكان خمسة من رجال الشرطة وسادس مسلح قتلوا الأسبوع الماضي في اشتباك بين أجهزة الأمن ومسلحين مطلوبين شمال الرياض، كما تم إبطال مفعول سيارتين مفخختين.

وكثفت قوات الأمن السعودية في الأشهر الأخيرة حملتها لملاحقة أنصار تنظيم القاعدة وجرت عدة مواجهات -بعضها كان داميا- مع عناصر يعتقد أنهم من هذا التنظيم.

سعيد بن الزعير (الفرنسية)
اعتقال إصلاحي
على صعيد آخر اعتقلت السلطات السعودية الدكتور سعيد بن الزعير بعد يومين من مشاركته في لقاء مع قناة الجزيرة للتعليق على شريط بن لادن الذي دعا فيه إلى هدنة مع دول الغرب -باستثناء الولايات المتحدة- شريطة عدم اعتداء هذه الدول على المسلمين.

وأفادت مصادر مقربة من بن الزعير أن قوات أمن دهمت منزله الكائن في العاصمة الرياض في وقت مبكر من صباح اليوم واقتادته إلى سجن الحاير. وقال نجله عبد الله في اتصال هاتفي مع الجزيرة إنه لم توجه إلى والده أي تهمة سوى مشاركته في تغطية قناة الجزيرة حول شريط بن لادن.

وكان الدكتور سعيد بن الزعير أستاذ الإعلام بجامعة الإمام سابقا قد اعتقل لمدة ثماني سنوات ونصف على خلفية مطالبته بالإصلاح دون أن يوجه إليه أي اتهام، وأفرج عنه قبل 14 شهرا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة