النواب الأميركي يتبنى قرارا ضد ليبيا   
الأربعاء 1423/12/11 هـ - الموافق 12/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من أحد اجتماعات الكونغرس الأميركي (أرشيف)
تبنى مجلس النواب الأميركي قرارا غير ملزم يدين اختيار ليبيا لرئاسة لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة. ويتعهد القرار بمحاسبة الدول التي صوتت لصالح طرابلس، كما يدعو إلى إعادة فرض بعض العقوبات التي تم تعليقها في وقت سابق ما لم تقبل ليبيا بالمسؤولية علانية عن تفجير طائرة لوكربي وتقديم تعويضات إلى أسر الضحايا.

ويعرب القرار -الذي أصدره مجلس النواب بأغلبية 402 مقابل ستة أصوات- عن "الفزع" للموقف المشترك للاتحاد الأوروبي في امتناعه عن التصويت على رئاسة ليبيا للجنة بعدما رشحتها دول أفريقية.

ويدعو القرار إدارة الرئيس جورج بوش إلى العمل مع دول أخرى لضمان ألا يتم انتخاب دول ترتكب انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان أو ترعى أنشطة إرهابية إضافة لتلك التي تخضع لعقوبات تفرضها الأمم المتحدة لمناصب قيادية في المنظمة الدولية ولجانها ووكالاتها المختلفة.

وتتهم الولايات المتحدة ليبيا برعاية الإرهاب وانتهاك حقوق الإنسان. وتخضع طرابلس لعقوبات تفرضها الأمم المتحدة عن دورها في تفجير طائرة ركاب تابعة لشركة طيران بان أميركان فوق بلدة لوكربي بأسكتلندا عام 1988 وقتل فيه 270 شخصا.

وكانت دول أفريقية رشحت ليبيا لرئاسة اللجنة -التي تنتقل رئاستها على أساس إقليمي- وحظي الترشيح بالتأييد في يناير/ كانون الثاني في اقتراع سري للدول الأعضاء في اللجنة والبالغ عددها 53 دولة. وصوتت ثلاث دول بينها الولايات المتحدة ضد انتخاب ليبيا بينما امتنعت 17 دولة عن التصويت ووافقت 33 دولة. ووصف البيت الأبيض حينها القرار بأنه "أمر مؤسف"، لكنه قال إن واشنطن ستواصل العمل مع لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة