الجيش الأميركي يشن هجوما موسعا على طالبان   
الاثنين 1424/10/14 هـ - الموافق 8/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المتحدث باسم الجيش الأميركي يعلن تفاصيل الهجوم البري (رويترز)
أعلن الجيش الأميركي أنه بدأ أكبر عملية برية ضد العناصر المشتبه في أنها من طالبان في شرقي وجنوبي أفغانستان.

وصرح المتحدث باسم الجيش الأميركي أن حوالي ألفي جندي يشاركون في المهمة التي تستهدف قتل عناصر طالبان أو اعتقالهم وجعل المنطقة آمنة أمام مهام الإغاثة وإعادة الإعمار.

وأضاف في مؤتمر صحفي أن هذه العملية هي أكبر عملية للقوات الأميركية في أفغانستان منذ الإطاحة بحكم طالبان. وقال إن أربع كتائب مشاة تشارك في هذه العملية إضافة إلى جنود من الجيش الوطني الأفغاني.

في هذه الأثناء قام حوالي 200 مسلح أفغاني بتسليم أسلحتهم بكابل في إطار حملة تشرف عليها الأمم المتحدة وقوات التحالف لنزع سلاح الفصائل. ويقوم المسلحون بموجب الخطة بتسليم أسلحتهم مقابل مبلغ 200 دولار عن كل قطعة سلاح، إضافة إلى منحهم أغذيةً وملابس وتأهيلِهم لإيجاد فرص عمل في الحياة المدنية.

سياسيا أعلن مسؤولون أفغان أن اجتماع المجلس الأعلى للقبائل الأفغانية (لويا جيرغا) بشأن وضع تفاصيل دستور البلاد تأجل بضعة أيام مبررين ذلك بحاجة الأعضاء إلى مزيد من الوقت للتوافد على كابل من أنحاء بعيدة.

وكان من المقرر أن يبدأ المجلس اجتماعاته في كابل بعد غد الأربعاء ويمكن أن تستمر لعدة أسابيع لوضع دستور يمهد لإجراء أول انتخابات رئاسية العام القادم. وقالت مصادر مطلعة إن السبب الحقيقي للتأجيل هو إعطاء الرئيس حامد كرزاي فرصة لإقناع أعضاء المجلس بالموافقة على مشروع الدستور الذي يمنحه صلاحيات موسعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة