معارك عنيفة بين مقاتلي يونيتا والجيش الأنغولي   
الثلاثاء 1422/5/24 هـ - الموافق 14/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت حركة يونيتا المعارضة أن معارك عنيفة اندلعت بين مقاتليها والقوات الحكومية في أنحاء متفرقة من أنغولا بعد أيام قليلة من هجومها على قطار للمسافرين جنوب شرق العاصمة لواندا، الذي أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.

وقال الاتحاد الوطني لاستقلال أنغولا (يونيتا) في بيان إن عناصره قتلوا 29 جنديا في هجومين، في حين هاجمت القوات الحكومية قريتين تسيطر عليهما الحركة في إقليم آخر من أنغولا الغنية بالنفط ومناجم الماس.

وذكر البيان أن الهجومين على مواقع الجيش في إقليمي هوامبو وباي جاءا ردا على قصف المقاتلات الحكومية لقرى وحقول زراعية تسيطر عليها الحركة. ولم يصدر بعد أي تأكيد من مصدر مستقل لهذه الأنباء.

وكانت الحركة قد أعلنت أمس مسؤوليتها عن الهجوم على القطار الذي وقع يوم الجمعة وراح ضحيته أكثر من 150 قتيلا بينهم 16 جنديا و11 شرطيا إثر انفجار قطار كانوا يستقلونه بلغم أرضي شمال شرق البلاد.

وقالت إن القطار كان هدفا عسكريا مشروعا, حيث كان يقل عددا كبيرا من الجنود ووحدات الشرطة إضافة إلى الذخائر والأسلحة.

يذكر أن حركة يونيتا تشن حربا أهلية على الحكومة منذ الاستقلال عن البرتغال عام 1975، ولم تقع حوادث ضد القطارات في أنغولا منذ عام 1996.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة