إعادة محاكمة صربية أدينت غيابيا بجرائم حرب بكرواتيا   
الاثنين 1422/12/26 هـ - الموافق 11/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

زورانا بانيتش
أعادت محكمة كرواتية محاكمة ممرضة صربية كانت قد أدينت وحكم عليها غيابيا بالسجن عشرين عاما لاشتراكها مع مقاتلين صرب في مذبحة قتل فيها 43 مدنيا كرواتيا عام 1991. وكانت الممرضة قد اعتقلت في سويسرا العام الماضي وسلمت إلى كرواتيا بناء على مذكرة اعتقال دولية.

وقالت وكالة أنباء هينا الكرواتية الرسمية إن المحكمة في مدينة زادار أعادت فتح قضية الممرضة زورانا بانيتش (50 عاما) بناء على طلبها الخاص. لكنها أشارت إلى أن المحاكمة تأجلت قبل أن تقدم بانيتش التماسا إلى المحكمة.

وكانت محكمة كرواتية قد أدانت بانيتش عام 1998 غيابيا بضلوعها في قتل 43 مدنيا في قرية قرب مدينة زادار يوم 18 نوفمبر/تشرين الثاني 1991 وحكمت عليها بأقصى عقوبة في كرواتيا وهي السجن عشرين عاما.

والممرضة بانيتش واحدة من بين 17 صربيا حاكمتهم زغرب لقيامهم بأعمال وحشية بعد أن قامت قوات زغرب بسحق تمرد لهم ضد استقلال كرواتيا عام 1995. وقد حوكم 16 منهم غيابيا لهروبهم من البلاد.

ويتضمن الاتهام الموجه إلى بانيتش أنها كانت مع مقاتلين صرب وقوات من الجيش اليوغسلافي عند اقتحام تلك القوات قرية سكابرنيا حيث قتلت مدنيين هناك بعضهم دهسا بالدبابات وآخرين رميا بالرصاص. لكن بانيتش نفت أن تكون موجودة في سكابرنيا في ذلك الوقت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة