اتحاد الكتاب يدين مصادرة الحريات   
الثلاثاء 18/11/1431 هـ - الموافق 26/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 18:19 (مكة المكرمة)، 15:19 (غرينتش)
المكتب الدائم لاتحاد الكتاب العرب طالب بإلغاء "القوانين البالية" (الجزيرة نت)

خالد المهير-بنغازي
 
أكد المكتب الدائم لاتحاد الكتاب العرب -الذي عقد اجتماعا عاديا في مدينة بنغازي الليبية بين 24 و26 من الشهر الجاري- أنه لا تزال هناك انتهاكات تعرقل مسيرة الكاتب العربي وحريته دون إشارته إلى دول بعينها، ولم ينشر بيانات وأرقاما عن حجم تلك الانتهاكات.

وأشار الاتحاد في تقريره الصادر اليوم إلى جملة من الانتهاكات أبرزها القبض على بعض الناشرين واعتقالهم، والتحفظ على بعض الكتب المنشورة، ومنع بعض الندوات الثقافية، مما يعد اعتداء على حرية إقامة الندوات، بالإضافة إلى الرقابة المشددة على قوائم الكتب في بعض معارض الكتاب بالبلدان العربية، ومنع بعض العناوين من البيع.

وتحدث التقرير العربي عن حجب وإلغاء أكثر من صحيفة ووسيلة إعلام، وقنوات فضائية في العديد من الدولة العربية. كما أشار إلى مراقبة شبكة الإنترنت، وملاحقة وحبس المدونين، وحظر ومصادرة عدد من الكتب والعناوين للكتاب العرب، وممارسة الرقابة على وسائل التعبير المختلفة على الرغم من رفع الرقابة – قبل الطبع- على بعض الصحف،إلا أن بعضها تعرض للإيقاف بقرارات من السلطة التنفيذية.

ورصد الاتحاد مصادرة حرية التظاهر والاجتماع وجميع الأشكال السلمية للتعبير عن الرأي في كثير من الدول العربية، وما يرافق ذلك من منع بعض الصحفيين من الكتابة في الصحف والدوريات.

وأكد التقرير -الذي حصلت الجزيرة نت على نسخة منه- أنه ما زالت هناك رقابة دينية على الفكر والإبداع تمثل عائقا لحرية التعبير، بما تصدره بعض الجهات الدينية من توصيات بمصادرة بعض الكتب.

تقرير الاتحاد رفض مصادرة الكتب
في المعارض العربية (الجزيرة نت)

غياب المؤسسات
ولفت إلى افتقار بعض الدول العربية إلى الجمعيات والهيئات الممثلة للكتاب، بما يستوجب قيام التنظيمات الشرعية للدفاع عن حقوقهم، مشيرا إلى منع بعض الكتاب من ممارسة حقهم الطبيعي في السفر تحت دعاوى مختلفة، مؤكدا أن واقع الكتاب والأدباء في العراق ما زال مضطربا، ويشوبه العنف وعدم الاستقرار.

وأعلنت وفود 17 دولة عربية وقوفها في طليعة الدفاع عن الحقوق والحريات، مطالبين بإلغاء جميع "القوانين البالية"، والقيود المصادرة والضاغطة على الحريات.

وقال الاتحاد في جلسته الختامية أمس إنه رصد بعض الخطوات الإيجابية في عدة أقطار مثل صدور بعض الأحكام القضائية المتعلقة بوقف تنفيذ قرارات منع وتوزيع الصحف في بعض البلدان العربية.
 
كما ثمن الاتحاد قيام بعض الدول برفع الرقابة القبلية على الصحف والاحتكام إلى قانون الصحافة والمطبوعات، وأحكام القانون العام، وصدور بعض الأحكام المساندة "لمن يتعرضون لرقابة السلطة الدينية"، وإلغاء قرارات رفض نشر وتوزيع بعض الكتب.

وكان الاتحاد قد قرر بالإجماع استمرار استبعاد اتحاد أدباء العراق برئاسة فاضل ثامر لرفضه إدانة "الاحتلال الأميركي" لبلاد الرافدين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة