إدارة بوش تنتقد عرقلة مجلس الشيوخ لقانون تجاري   
الأربعاء 1423/3/4 هـ - الموافق 15/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اجتماع لمجلس الشيوخ الأميركي (أرشيف)
أعلنت متحدثة باسم الرئاسة الأميركية أن البيت الأبيض سيقاتل من أجل إلغاء تعديل يعتزم مجلس الشيوخ إجراءه على مشروع قانون يتعلق بصلاحيات السلطة الرئاسية في التفاوض على المعاهدات التجارية، وهو تعديل يتوخى الحماية وصوت عليه مجلس الشيوخ أمس الأمر الذي حد من فعالية هذا القانون.

وقالت المتحدثة كلير بوشان "لقد عبرنا بوضوح عن موقفنا، نعتقد أنه (هذا التعديل) يدمر" السلطة الرئاسية.

وأوضحت المتحدثة "سنواصل العمل مع أعضاء مجلس الشيوخ بهدف وضع مشروع قانون عن المعاهدات التجارية خال من هذا التعديل"، مضيفة أن "الأوان قد آن كي يعود مجلس الشيوخ إلى العمل ويتبني قانون يعطي الرئيس سلطة التفاوض على المعاهدات التجارية الدولية".

ويعطي تعديل دايتون كريغ مجلس الشيوخ الذي يهيمن عليه الديمقراطيون بأغلبية ضئيلة, سلطة التصويت على أي تعديل في المعاهدات التجارية الجديدة التي يوقعها الرئيس إذا اعتبر المجلس أنها تضعف القوانين التجارية القائمة.

ويعطي القانون الرئيس سلطات للتفاوض على معاهدات تجارية مع دول أخرى لا يمكن للكونغرس إلا أن يوافق عليها أو يرفضها دفعة واحدة في مهلة تسعين يوما ولكن لا يحق له تعديلها.

وقد صوت مجلس الشيوخ الأميركي أمس ضد المشروع رغم تهديد بالفيتو الرئاسي. ويهدف التعديل الذي صوت عليه مجلس الشيوخ للسماح للكونغرس بتعديل هذه الاتفاقيات وليس قبولها أو رفضها دفعة واحدة حسبما كان يرغب بوش.

وكان مجلس النواب قد صوت على مشروع القانون دون تعديل. ويجب أن يتفق أعضاء الكونغرس على نص واحد قبل رفعه إلى الرئيس للتوقيع عليه. ويشكل تصويت مجلس الشيوخ هزيمة كبيرة للرئيس الأميركي جورج بوش الذي يعتبر معاهدة المفاوضات التجارية أولوية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة