معارض يمني: الحزب الحاكم لا يملك السلطة ليسلمها   
الخميس 1428/8/17 هـ - الموافق 30/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:40 (مكة المكرمة)، 21:40 (غرينتش)
اعتصام صنعاء شارك فيه الآلاف (الجزيرة نت)
 
قال معارض يمني إن ما يهدد وحدة البلاد الفساد والاستبداد وغلاء الأسعار وإقصاء الآخرين, وإنه لا يوجد طرف سياسي يستطيع التحدث باسم الوحدة وادعاء حمايتها والوصاية عليها، لأنها ملك للشعب لا لحزب أو شخص.
 
واعتبر قيادي أحزاب اللقاء المشترك "المعارضة" محمد الصبري في اعتصام جماهيري أمس شارك فيه الآلاف أمام مجلس الوزراء بصنعاء، أنهم "سيرتكبون خيانة عظمى إن سكتوا عن الظلم والفساد وقصروا في مساندة الضعفاء والمظلومين".
 
وعبر عن أسفه لما جاء في بيان لحزب المؤتمر الحاكم اتهم اللقاء المشترك بالعمل ضد الثوابت, وتساءل "هل بقاء الحكومة الفاسدة والفقر والظلم والفساد والتسلط ونهب الأموال والأراضي أصبح من الثوابت الوطنية في نظر الحزب الحاكم؟".
 
وشدد على أن" السلطة وحزبها تريد للشعب أن يختار طريقا آخر للمطالبة بحقوقه, معتبرا أن اعتصامات المعارضة السلمية احتجاجا على غلاء الأسعار وتردي الأوضاع المعيشية المظهر الحضاري للمطالبة بالحقوق.
 
إعلان زائف
ووصف إعلان السلطة استعدادها لتسليم الحكومة للمعارضة لتمنع غلاء الأسعار بالزائف, وقال إن الحزب الحاكم لا يملك السلطة ليسلمها لغيره، لأن الدستور يقول إن الشعب مالك السلطة الحقيقي, وصندوق الانتخابات الطريق إلى مستقبل اليمن.
 
من جانبه قال محمد الحربي رئيس الهيئة التنفيذية لأحزاب اللقاء المشترك في أمانة العاصمة صنعاء إن الاعتصام إعلان لرفض سياسات السلطة الخاطئة بحق جميع أبناء الشعب اليمني من تفرقة وتمييز وإقصاء, واتهمها بانتهاك الدستور والقانون والإيغال في التجهيل والتضليل، ومواصلة سياستها الاقتصادية الفاشلة والمتاجرة بأقوات الشعب بعد إدارة ظهرها لكل الوعود الانتخابية الرئاسية.
 
وفي بيان حصلت الجزيرة نت على نسخة منه أكدت المعارضة أن ما تشهده معظم محافظات اليمن من احتجاجات واعتصامات سلمية "تعبير حقيقي عن معاناة هذا الشعب الصابر على الحكومة التي أضحت سيفا مسلطا على رقابه", واعتبرت أن "إصرار الحزب الحاكم على إدارة البلد بالأزمات" يؤكد تأكيدا جازما أنه "غير مستعد للحوار في إطار من الشراكة الوطنية".

وهاجمت وسائل الإعلام الحكومية والرسمية تحركات أحزاب المعارضة، واعتبرت أن من السخرية أن قادة المعارضة لا يتورعون عن ادعاء الطهارة والنزاهة ووصم الآخرين بتهمة الفساد في حين غارقون هم فيه.
 
وقالت إن أحزاب المعارضة لا يمتلكون أي رؤية أو حلول للمشكلات التي تزايد بها على الحكومة، وتفتقر إلى أي تصور اقتصادي أو تنموي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة