مصرع 14 شخصا في فيضانات بالصين   
الأحد 1422/3/19 هـ - الموافق 10/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عملية إنقاذ طفل من الفيضانات التي اجتاحت هونغ كونغ

أدت فيضانات وانزلاقات أرضية في جنوب الصين إلى مصرع 14 شخصا وإحداث خسائر مادية تجاوزت الأربعين مليون دولار. في حين تتأهب هونغ كونغ لاستقبال اليوم السادس من الفيضانات.

وقالت وسائل الإعلام الصينية إن الفيضانات والانزلاقات الأرضية في غوانغدونغ بجنوب الصين الناجمة عن العواصف الماطرة التي اجتاحت جنوب البلاد تسببت في مقتل 14 شخصا، وغمرت الأراضي الزراعية بالمياه ودمرت أكثر من 3900 منزل.

وأضافت أن الأمطار الغزيرة أغلقت العديد من المناجم وتسببت في أضرار كبيرة في الطرق السريعة وخدمات الاتصالات. كما تسببت العواصف التي بدأت الثلاثاء الماضي في انزلاقات أرضية وفيضانات في بعض المناطق الريفية بهونغ كونغ.

وتتهيأ هونغ كونغ اليوم لمزيد من الفيضانات بعد خمسة أيام من الأمطار الغزيرة التي غمرت مياهها المناطق النائية التي قامت الطائرات المروحية بإخلائها من السكان وترحيلهم إلى المناطق المرتفعة.

وقال مرصد هونغ كونغ إن هناك 26 فيضانا كبيرا سيضرب المنطقة اليوم في أعقاب أمطار غزيرة بلغ ارتفاع مياهها 300 ملم هطلت في المناطق الشمالية للجزيرة.

وقد انتشلت المروحيات الحكومية اليوم 26 شخصا إلى مناطق آمنة في حين استخدم 113 آخرون القوارب للوصول إلى تلك المناطق، وتقول السلطات إن 13 شخصا يحتاجون إلى رعاية طبية.

وأضاف مسؤولون أن الأمطار تسببت في وقوع 13 انزلاقا أرضيا غير أنه لم يسجل وقوع أي خسائر حتى الآن، وأوضحوا أن الأمطار تسببت أيضا في إغلاق مؤقت للطريق الحدودي الرابط بين هونغ كونغ والصين مسببا بعض حوادث السيارات وازدحاما في حركة المرور.

ويتوقع علماء الأرصاد الجوية في هونغ كونغ استمرار الأمطار لثلاثة أيام أخرى مما يعني أن الخطر لم ينته بعد.

يشار إلى أن العديد من الدول الآسيوية شهدت هذا العام فيضانات مماثلة أدت إلى وقوع خسائر كبيرة في الممتلكات والأرواح وبخاصة في إيران وبنغلاديش والهند.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة