عدد ضحايا الطائرات الأميركية بدون طيار أكبر من المعلن   
الأربعاء 1437/10/2 هـ - الموافق 6/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 14:53 (مكة المكرمة)، 11:53 (غرينتش)
قالت الكاتب ميكا زينكو في مقال بمجلة فورين بوليسي الأميركية: لا تصدقوا مسؤولي الحكومة الأميركية بشأن عدد الضحايا من المدنيين جراء استخدام الولايات المتحدة الطائرات بدون طيار في قصفها "إرهابيين" في أنحاء مختلفة من العالم.

وأوضح زينكو -الباحث بمركز العلاقات الخارجية الأميركية- أن النائبة ديان فينيستين رئيسة لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الأميركي سبق أن صرحت في فبراير/شباط 2013 بشأن الأضرار الجانبية لاستخدام الطائرات بدون طيار.

وقالت فينيستين إن أعداد الضحايا من المدنيين نتيجة استخدام الولايات المتحدة هذا النوع من الطائرات تعتبر صغيرة، لكنها تعرضت لأسئلة محرجة من بعض الصحفيين الأميركيين أثناء إطلاقها تصريحاتها تلك.

وسألها الصحفي سبنسر أكرمان إن كانت متأكدة من أن 
وكالة المخابرات الأميركية لا تقوم بالتضليل بشأن عدد الضحايا من المدنيين جراء استخدام هذه الطائرات، بينما تقوم الوكالة بتضليل الكونغرس بشأن المعتقلين لديها وبشأن برنامج استجواب المعتقلين وتعذيبهم. فأجابت بقولها: إنه سؤال جيد، إنه سؤال جيد.

تصريحات
وأضاف الكاتب أن إدارة الرئيس باراك أوباما صرحت بمعلومات في الأول من يوليو/تموز الماضي تؤكد فيه تصريحات فينيستين التي أطلقتها قبل ثلاث سنوات، لكن الإدارة لم تفعل شيئا لتؤكد مدى الثقة بصحة أعداد الضحايا من المدنيين.

وأوضح تقرير للإدارة أن عدد طلعات الطائرات بدون طيار للفترة من يناير/كانون الثاني إلى 31 ديسمبر/كانون الأول 2015 بلغ 473، وأن 
عدد من سقطوا من المقاتلين جراء هذه الطلعات بلغ ما بين 2372 و2581 قتيلا، وعدد الضحايا من المدنيين للفترة نفسها بلغ ما بين 64 و116 مدنيا.

لكن إدارة أوباما تعتبر مسؤولة عن مقتل أربعة آلاف و189 شخصا خلال 528 غارة شنتها بهذه الطائرات، بالإضافة لعدد من المدنيين يقدر بحوالي 474 مدنيا.

وشكك زينكو بعدد الضحايا الذي يعلن عنهم المسؤولون الأميركيون جراء الاستخدام الحثيث لهذه الطائرات الفتاكة في العديد من مناطق الصراع في أنحاء العالم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة