ارتفاع عدد الطلاب الأجانب بأميركا رغم الصعوبات   
الأحد 1423/9/6 هـ - الموافق 10/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حي منهاتن في نيويورك
أظهرت دراسة أميركية صدرت اليوم أن عدد الطلبة الأجانب الملتحقين بالجامعات الحكومية ارتفع بشكل محدود منذ الهجمات على نيويورك وواشنطن العام الماضي, رغم تشديد إجراءات منح التأشيرة.

ويشير الاتحاد الوطني للجامعات والكليات الحكومية إلى أن التحاق الطلبة الجامعيين الأجانب ارتفع هذا الخريف بمتوسط بلغ 1.4% عن خريف عام 2001, في حين زاد عدد الطلبة الأجانب الملتحقين بالدراسات العليا بنسبة 1.7%. وقال الاتحاد إنه أجرى بحثا على التحاق الطلبة الأجانب وأعضاء هيئة التدريس الأجانب في 50 جامعة عامة.

ورغم الزيادة في التحاق الطلبة الأجانب بالجامعات, وجد الاتحاد أيضا أن المؤسسات والطلبة يواجهون تأخيرا كبيرا في الحصول على التأشيرات وأرقام التأمينات الاجتماعية. وتحدث 63% ممن شملهم البحث عن تعرضهم لمشكلات في التعامل مع إدارة التأمينات الاجتماعية في الأشهر القليلة الماضية, بعد أن طبقت الإدارة سياسة عدم إصدار أرقام التأمينات الاجتماعية للطلبة الأجانب حتى يوافق جهاز الهجرة على التحاقهم.

وقالت بعض الكليات إن طلبة من الشرق الأوسط وباكستان وماليزيا وإندونيسيا لم يتمكنوا من الحصول على التأشيرات في الوقت الملائم للالتحاق بالفصل الدراسي في الخريف. كما تحدث آخرون كانوا التحقوا بالفعل بالجامعات في الولايات المتحدة عن تعرضهم لمشكلات أثناء عودتهم من بلادهم.

وكشف البحث عن أن كثيرا من الكليات شهد تقلصا في أعداد الطلبة من الذكور وزيادة في عدد الطالبات. وأرجع الذين شملهم البحث هذا التحول إلى درجة التدقيق الأكبر التي تطبق مع الطلبة الذكور ممن يتقدمون للحصول على تأشيرات.

واستنادا إلى بيانات من 34 جامعة كشف البحث عن أن أعضاء هيئات التدريس من الأجانب زادوا بنسبة 4.2% ليصل عددهم إلى 471 هذا الخريف. كما ارتفع عدد العلماء الأجانب من غير أعضاء هيئات التدريس والذين يقيمون في الولايات المتحدة لأسابيع محدودة بنسبة 6.1% ليصل إلى 7279, طبقا لما ذكرته 40 مؤسسة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة