كوريا الشمالية تطالب بامتيازات أميركية لوقف برامجها النووية   
السبت 1426/10/10 هـ - الموافق 12/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:04 (مكة المكرمة)، 11:04 (غرينتش)

الوفد الكوري الشمالي تمسك بمطالبه بالحصول على المساعدات أولا (رويترز)
أصرت كوريا الشمالية على موقفها بحصولها على امتيازات من قبل الولايات المتحدة أولا مقابل موافقتها على البدء بإيقاف برامجها النووية الطموحة.

وقال رئيس الوفد الكوري الشمالي إلى المحادثات السداسية التي تجري في بكين إن بلاده مقتنعة بمبدأ الفعل والفعل المقابل، مطالبا الولايات المتحدة بتقديم عروض امتيازية لكوريا الشمالية أولا. وأضاف "لن نكون نحن من يتحرك أولا".

ولم يوضح كيم جي كوان الذي كان في مطار بكين عائدا لبلاده بعد انتهاء جولة خامسة من المحادثات السداسية، ما هي طبيعة الامتيازات التي تريدها بيونغ يانغ من واشنطن.

من جانبه حث رئيس الوفد الأميركي للمحادثات كريستوفر هيل كوريا الشمالية على وقف برامج تخصيب اليورانيوم، رافضا الشروط التي وضعها الوفد الكوري الشمالي. وأكد أن بلاده ترفض أن تكافئ بيونغ يانغ قبل أن تتخلى الأخيرة تماما عن طموحاتها النووية.

وقال هيل للصحفيين "إننا قلنا بوضوح إن عليهم أولا التخلص من السلاح النووي وإيجاد شبه جزيرة كورية منزوعة السلاح النووي".

وأضاف أنه عندما يعود الكوريون الشماليون إلى معاهدة الحد من انتشار السلاح النووي مع ضمانات من الوكالة الدولية للطاقة الذرية "سنقوم في الوقت المناسب بإجراء محادثات حول تسليم مفاعل يعمل بالماء الخفيف".

يُذكر أن الجولة الأخيرة من المحادثات السداسية انتهت، دون أي إشارة إلى حصول تقدم يذكر بشأن الوسائل التي يمكن اتباعها لحمل كوريا الشمالية على الوفاء بتعهداتها التي أعلنتها في سبتمبر/أيلول الماضي بوقف برامجها النووية مقابل حصولها على مساعدات اقتصادية وأمنية.

واتفقت الأطراف الستة المشاركة في المحادثات وهي الكوريتان الشمالية والجنوبية وروسيا والصين واليابان والولايات المتحدة، على الالتقاء مرة أخرى دون أن تحدد موعدا لهذا اللقاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة