بدء محاكمة ثلاثة أردنيين وجزائري بألمانيا   
الثلاثاء 1424/12/19 هـ - الموافق 10/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الجزائري جمال مصطفي وأحد الحراس في الطريق إلى المحكمة (رويترز)
بدأت اليوم في مقاطعة دوسلدورف بغرب ألمانيا محاكمة أربعة ناشطين يفترض أنهم أعضاء في حركة التوحيد الإسلامية الفلسطينية للاشتباه في أنهم خططوا لهجمات على المصالح اليهودية في ألمانيا.

واتهمت السلطات الألمانية الأردنيين محمد أبو ديس وإسماعيل شلبي وأشرف الدغمة بالمشاركة فيما وصفته بأنه منظمة إرهابية وبالسعي إلى انتهاك القانون بحيازة الأسلحة وتزوير وثائق في حين اتهم الجزائري جمال مصطفى بدعم منظمة إرهابية.

وتقول النيابة إن هذه المنظمة تنظيم ديني وأيديولوجي يدعم ويشجع الجهاد في العالم، ويقوم على نزعة إسلامية عدوانية. وتشتبه النيابة في أن أبوديس هو مسؤول الخلية الألمانية التابعة لهذه المنظمة.

وكانت المحكمة أصدرت في نوفمبر/ تشرين الثاني حكما بالسجن أربع سنوات في حق الأردني شادي عبد الله بتهمة المشاركة في الحركة.

وأقر عبدا لله الذي شهد على زملائه مقابل تخفيف الحكم عنه بأن خلية التوحيد في ألمانيا كانت تخطط لهجمات على المصالح اليهودية والإسرائيلية في ألمانيا اعتبارا من الثاني عشر من سبتمبر/ أيلول 2001.

وأفاد أنه كلف بجمع معلومات عن المتحف اليهودي في برلين وعن مرقص ومطعم يتردد عليهما العديد من أفراد الطائفة اليهودية في دوسلدورف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة