إسرائيل تقصف موقعا لكتائب القسام بغزة   
السبت 1433/11/27 هـ - الموافق 13/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 9:38 (مكة المكرمة)، 6:38 (غرينتش)
أسفرت غارة إسرائيلية الأسبوع الماضي عن استشهاد فلسطيني وإصابة العشرات (رويترز-أرشيف)

قالت مصادر أمنية فلسطينية إن طائرات حربية إسرائيلية قصفت فجر اليوم السبت موقعا لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في غزة، عقب ساعات من إعلان جماعة تسمي نفسها مجلس شورى المجاهدين إطلاقها صاروخا على بلدة نتيفوت جنوبي إسرائيل.

ومن جانبه أعلن الجيش الإسرائيلي أن الطيران الحربي شن صباح اليوم السبت ثلاث غارات على غزة، قال إنها استهدفت "موقعا لنشاط إرهابي في شمال قطاع غزة وموقعين لنشاط إرهابي في وسط القطاع".

وأوضح الجيش في بيان أنه "تم تأكيد توجيه ضربات مباشرة على المواقع التي استهدفت ردا على إطلاق صاروخ على جنوب إسرائيل".

وكانت الشرطة الإسرائيلية ذكرت أن الصاروخ انفجر قرب مبنى في مدينة نتيفوت من دون أن يلحق أضرارا كبيرة بحسب المعلومات الأولية، إلا أن شخصا تمت معالجته بسبب إصابته بـ"صدمة" وفق المتحدثة باسم الشرطة.

ويأتي إطلاق الصاروخ بعد سلسلة عمليات مشابهة من قطاع غزة وغارات إسرائيلية على القطاع، مما أثار مخاوف من تصعيد جديد بين الجانبين.

وتبنت عمليات إطلاق الصواريخ الأخيرة مجموعة سلفية وكذلك حركتا حماس والجهاد الإسلامي اللتان نددتا "بالعدوان المستمر" من إسرائيل على قطاع غزة.

وهذه المرة الأولى التي تعلن فيها حماس -التي تسعى إلى المحافظة رسميا على هدنة هشة مع الجيش الإسرائيلي- مسؤوليتها عن إطلاق صواريخ على إسرائيل منذ التصعيد الأخير بين الجانبين في يونيو/حزيران الماضي.

وفيما تحمل إسرائيل حماس مسؤولية إطلاق الصواريخ من غزة، قالت الحركة في وقت سابق إن التصعيد الإسرائيلي على غزة الذي "استهدف المدنيين والمساجد والأطفال تصعيد خطير وغير مبرر وتجرؤ على الدم الفلسطيني وإمعان في الجريمة". وحمل المتحدث باسم الحركة فوزي برهوم "حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن هذا التصعيد الخطير".

ويوم الاثنين الماضي أسفرت غارة إسرائيلية على مدينة رفح جنوب قطاع غزة عن استشهاد ناشط فلسطيني وسقوط حوالي عشرة جرحى بينهم مدنيون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة