إيران تنفي اعتقال جنود أميركيين   
الأحد 1431/10/10 هـ - الموافق 19/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:40 (مكة المكرمة)، 12:40 (غرينتش)
الإعلان عن اعتقال الجنود الأميركيين جاء بعد أيام من الإفراج عن شورد (يسار)
(الأوروبية-أرشيف)

نفت إيران ما تردد عبر إحدى وكالات الأنباء شبه الرسمية عن اعتقال قوات حرس الحدود الإيرانية سبعة جنود أميركيين أثناء محاولتهم دخول البلاد بطريقة غير مشروعة.
 
ونقلت وكالة رويترز عن التلفزيون الإيراني قوله إنه لا صحة لهذه المعلومات.
 
كما ذكرت قناة العالم الإيرانية الناطقة بالعربية نقلا عن الحرس الثوري المسؤول عن أمن الحدود نفيه وقوع مثل هذا الحادث في إقليم سيستان بلوشستان جنوب شرق إيران.
 
وكانت وكالة أنباء فارس الإيرانية شبه الرسمية ذكرت -دون الإشارة إلى مصدر معلوماتها- أن حرس الحدود الإيراني اعتقل مؤخرا سبعة جنود أميركيين في ذلك الإقليم، مضيفة أن إيرانيين كانا يرافقان الجنود اعتقلا كذلك.
 
ولم تذكر أي وكالة أنباء إيرانية أخرى شيئا عن هذا الحادث.
 
وقال مراسل الجزيرة في طهران محمد حسن البحراني إنه لم تؤكد أي جهة رسمية صحة هذه الأنباء التي وردت أساسا على الموقع الإلكتروني لصحيفة جوان دون الإشارة إلى مصدرها.
 
وتأتي هذه الأنباء بعد أيام من إفراج إيران عن الأميركية سارة شورد التي أطلق سراحها الثلاثاء الماضي بكفالة قيمتها 500 ألف دولار تعبيرا عن "حسن النية" على أمل أن تفرج الولايات المتحدة بدورها عن سجناء إيرانيين لديها.
 
وكانت شورد محتجزة في إيران إلى جانب الأميركيين شاني باور وجوش فتال منذ يوليو/تموز 2009 بعدما عبروا الحدود إلى إيران بطريقة غير قانونية، ولمحت إيران أكثر من مرة إلى احتمال توجيه تهم بالتجسس إليهم.
 
وقد انتقد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد اليوم الولايات المتحدة لعدم إظهارها رد فعل مشجعا على "حسن النية" بإطلاق سراح شورد ولاتهام طهران بأنها دكتاتورية مسلحة.
 
وقال في مقابلة مع شبكة "أي بي سي نيوز" الأميركية إنه يتعين على الولايات المتحدة إطلاق ثمانية إيرانيين قال إنهم "اعتقلوا بصورة غير قانونية واحتجزوا في الولايات المتحدة".
 
وكان أحمدي نجاد قال أول أمس الجمعة إن إطلاق شورد جاء أحاديا وإن إيران لا تتوقع أي شيء من أميركا في المقابل، لكنه ألمح إلى رغبته بأن تطلق أميركا سراح إيرانيين موجودين في سجونها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة