خيبة أمل كبيرة في الجزائر   
الخميس 1431/7/13 هـ - الموافق 24/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 9:19 (مكة المكرمة)، 6:19 (غرينتش)
حزن في الشارع الجزائري إثر الخسارة أمام أميركا (الأوروبية)

عم صمت رهيب في الجزائر, عقب خسارة منتخبها الأول أمام نظيره الأميركي صفر-1 في بريتوريا وخروجه من الدور الأول لنهائيات كأس العالم لكرة القدم في جنوب أفريقيا.
 
وقال مدير أحد المقاهي في وسط المدينة "لا يلام أي أحد، والأميركيون كانوا متفوقين بدنيا، وبدت علامات التعب على لاعبي الجزائر قبل 20 دقيقة من نهاية المباراة".
 
واعتبر عبد الرحمن الذي كان يرتدي قميصا يحمل اسم حارس المرمى رايس وهاب مبولحي الذي تألق في المباراة، أن لاعبي المنتخب قدموا صورة فريق متماسك، إضافة إلى أنهم يملكون الآن حارس مرمى المستقبل، في إشارة إلى حارس مرمى سلافيا صوفيا البلغاري.
 
وقام بعض الشباب بجولة على استحياء بسياراتهم المزينة بالأعلام الوطنية في شوارع المدينة، ولكن بدت جليا خيبة الأمل على وجوههم.

وتوبعت المباراة بحماس كبير في جميع أنحاء الجزائر, حيث توقفت الحركة في البلاد، وفي بعض الأحياء الشعبية بالعاصمة وضع سكانها شاشات كبيرة لمشاهدة المباراة، غير أن الهدف القاتل للأميركيين في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع بخر الأحلام الجزائرية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة