ليبيا تندد بتمديد العقوبات الأميركية   
السبت 1422/5/8 هـ - الموافق 28/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حسونة الشاوش
استنكرت ليبيا قرار الكونغرس الأميركي تمديد العقوبات المفروضة عليها لمدة خمس سنوات أخرى. وقال متحدث باسم الخارجية الليبية إن القرار مؤسف ويدعو إلى الاستغراب وهو مرفوض شكلا ومضمونا. واعتبر أن القرار جاء نتيجة لما أسماه التضليل الصهيوني على أفكار أعضاء الكونغرس.

وحمل المتحدث الليبي حسونة الشاوش "اللوبي الصهيوني" في الولايات المتحدة الأميركية مسؤولية الإضرار بمصالح أميركا وعلاقاتها بالعالم، مؤكدا أن قرار الكونغرس "يقوم على أوهام زرعتها الدعاية الصهيونية". ودعا الإدارة الأميركية إلى إدراك مصالحها وإقامة علاقات متوازنة ومتكافئة بالحوار والتفاهم مع دول العالم.

ورغم ذلك فقد أشاد الشاوش بالإدارة الأميركية الجديدة التي حاولت تخفيض مدة العقوبات إلى عامين واعتبرتها أكثر فهما واستيعابا لمعطيات التاريخ والواقع، رافضا اتهامات واشنطن لليبيا بالإرهاب.

وكان مجلس النواب الأميركي صادق على تمديد العقوبات المفروضة على إيران وليبيا لخمسة أعوام بعد يوم واحد من تصديق مجلس الشيوخ على ذلك الخميس الماضي. ويستهدف تمديد العقوبات المفروضة على إيران وليبيا منع الشركات الأجنبية التي تستثمر بأكثر من 20 مليون دولار في قطاع الطاقة داخل البلدين.

وسنت أميركا قانون العقوبات ضد إيران وليبيا عام 1996 على أن ينتهي العمل به في أغسطس/ آب المقبل بهدف معاقبة الدولتين على ما تدعي واشنطن أنه دعم من جانبهما "للإرهاب" وتطويرهما أسلحة للدمار الشامل. ويتعرض القانون المعروف باسم قانون داماتو للانتقاد داخل الولايات المتحدة وخارجها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة