إسرائيل تتوغل في جنوب لبنان وتؤجل انسحابها   
الخميس 1427/8/27 هـ - الموافق 21/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:21 (مكة المكرمة)، 22:21 (غرينتش)
القوة الإسرائيلية استجوبت مواطنين وأجرت أعمال
حفر قرب نهر الوزاني (رويترز-أرشيف)

أعلن حزب الله أن قوة إسرائيلية راجلة قوامها 17 جنديا توغلت باتجاه مجرى نهر الوزاني في لبنان بالقرب من الحدود مع إسرائيل.
 
وقال حزب الله في بيان إن القوة الإسرائيلية استجوبت ماهر إبراهيم السيد وموسى سليمان الهادي وعلي محمد قاسم خليل الذين كانوا يصطادون الأسماك قبل أن تطلب منهم المغادرة، مدعية أن الأرض تابعة للدولة العبرية.
 
وكانت مصادر عسكرية لبنانية أفادت أمس بأن قوة إسرائيلية أجرت أعمال حفر قرب نهر الوزاني ومدت أنابيب من أجل سحب المياه إلى منطقة الغجر الواقعة على الحدود الدولية بين سورية ولبنان وإسرائيل.
 
انسحاب إسرائيل
يأتي ذلك في حين تراجعت إسرائيل عن إعلانها إتمام الانسحاب من جنوب لبنان مطلع الأسبوع المقبل, معللة ذلك بوجود "مشكلات لم يتم حلها".
 
وقال رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي الجنرال دان حالوتس إن القوات الإسرائيلية لن تكمل انسحابها من جنوب لبنان بحلول الجمعة كما أشارت السلطات سابقا, مشيرا إلى أنه "بعد اتصالات مع الأمم المتحدة والجيش اللبناني، لاتزال هناك مسائل لم تحل".
 
وأعرب حالوتس عن أمله في حل هذه المشكلات التي لم يكشف عنها خلال الأيام الثلاثة التالية للعطلة المقبلة، في إشارة إلى الاحتفال برأس السنة اليهودية الذي يبدأ عند غروب شمس الجمعة.
 
وكان وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيريتس أعلن في وقت سابق أن الجيش الإسرائيلي سيغادر الأراضي اللبنانية بحلول الجمعة منهيا شهرين من وجوده في لبنان.
 
واشترطت إسرائيل أن يصل عديد قوة الأمم المتحدة المعززة في جنوب لبنان إلى خمسة آلاف عنصر لتنجز انسحابها من المواقع التي احتلتها في جنوب لبنان خلال الحرب مع حزب الله بين 12 يوليو/تموز و14 أغسطس/آب الماضيين.
 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة