تركيا تهدد باجتياح شمال العراق للدفاع عن مصالحها   
السبت 1424/1/26 هـ - الموافق 29/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طيب أردوغان في مؤتمر صحفي بأنقرة (أرشيف)

حذر رئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان الولايات المتحدة من أن تركيا ستتصرف "كدولة مستقلة" وقد ترسل قوات إلى شمال العراق إذا تعرضت مصالحها للخطر. وقال أردوغان في كلمة ألقاها أمام البرلمان التركي إن بلاده دولة مستقلة "ولا تتلقى الأوامر من أحد".

وكانت أنقرة أعلنت مؤخرا أنها لن ترسل جنودا إضافيين إلى شمال العراق دون تنسيق مع واشنطن وأنها لن تفعل ذلك إلا إذا كان هناك تهديد على أمنها. وتعارض الولايات المتحدة أي انتشار للجيش التركي في شمال العراق دون اتفاق معها.

وتقول واشنطن إنها تخشى من أن يؤدي انتشار الجيش التركي في شمال العراق -الخاضع لسيطرة الأكراد- إلى مواجهات بين الطرفين التركي والكردي تعرقل الحرب التي تقودها الولايات المتحدة على بغداد.

وكرر أردوغان الزعم بأن بلاده تدافع عن "وحدة وسيادة الأراضي العراقية" وأنها لا تنوي احتلال شمال العراق. وقال إن تركيا لا تريد انتزاع أراض من بلدان مجاورة ولا احتلال أراضي جيرانها.

في هذه الأثناء استؤنفت في أنقرة المحادثات بين الطرفين الأميركي والتركي بشأن الوضع في شمال العراق بحضور ممثل الرئيس الأميركي لدى المعارضة العراقية زلماي خليل زاده.

وكان المبعوث الأميركي عقد سلسلة اجتماعات الأسبوع الماضي في أنقرة قبل أن يتوجه إلى شمال العراق حيث التقى قادة الفصائل الكردية التي تسيطر على المنطقة الخارجة عن سيطرة بغداد منذ عام 1991. وقالت وكالة الأناضول التركية للأنباء إن الهدف من هذه المحادثات الجديدة هو "تقييم" نتائج هذه اللقاءات.

وتؤكد واشنطن أنه لم يتم بعد التوصل إلى أي اتفاق بشأن شمال العراق مع تركيا. وقال مسؤول أميركي في أنقرة طالبا عدم الكشف عن اسمه إن المعلومات المتعلقة بالتوصل إلى اتفاق "تأتي من الجانب التركي إلا أنه من الضروري وجود طرفين للتوصل إلى اتفاق, ولا يوجد اتفاق حتى الآن".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة