الإخوان المسلمون في سوريا يرفضون تهديدات رمسفيلد   
السبت 1424/1/27 هـ - الموافق 29/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

متظاهرون في دمشق ضد ضرب العراق (أرشيف)

أعلنت جماعة الإخوان المسلمين السورية المحظورة رفضها للتهديدات التي وجهها وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد إلى سوريا, عندما زعم الجمعة أن واشنطن تملك معلومات عن شحنات من المعدات العسكرية تعبر الحدود من سوريا إلى العراق وحمل الحكومة السورية "المسؤولية عن ذلك" متهما إياها بالمشاركة في الحرب إلى جانب بغداد.

وأعلن المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين في سوريا علي صدر الدين البيانوني في بيان صدر في لندن أن التهديدات والاتهامات الأميركية تأتي في سياق "تغطية الفشل الذريع للعدوان الأميركي على العراق بعد أن أذهلته بسالة العراقيين".

ومن جهة أخرى دعا البيانوني في بيانه الحكومة السورية إلى تعزيز الموقف الشعبي في دعم صمود العراق ومواجهة هذه التهديدات بالمبادرة إلى مصالحة وطنية شاملة "تحصن الجبهة الداخلية في مواجهة أي عدوان محتمل".

كما طالب الحكومة بوقف جميع أشكال التعاون الإستراتيجي والأمني والسياسي مع الولايات المتحدة, وتقديم كل أشكال الدعم للصمود العراقي والانخراط في المعركة "قبل أن يستفرد بقطرنا في خطوة لاحقة".

من جهة أخرى قال رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري إن جميع العرب سيتحدون في مواجهة أي إجراء يتخذ ضد سوريا، واعتبر أن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد "يبحث عن ذريعة ليغطي هزيمته أو عدم انتصاره في جنوب العراق".
وأضاف بري أن أي مس بسوريا سيجعل الأمة العربية فعلا من المحيط إلى الخليج "جنوبا واحدا"، وشدد على أن الجنوب هو الجنوب في لبنان كان أم في العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة