مكتب التحقيقات الفدرالي يعتقل أميركيا تجسس لروسيا   
الثلاثاء 27/11/1421 هـ - الموافق 20/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لويس فريه
أعلن مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (إف بي آي) الثلاثاء عن اعتقال ضابط يعمل بالمكتب منذ 27 عاما، للاشتباه في تجسسه لصالح روسيا على مدى الخمس عشرة سنة الماضية. وسيعقد مدير مكتب التحقيقات الفدرالي لويس فريه مؤتمرا صحفيا في وقت لاحق يشرح فيه تفاصيل اعتقال الجاسوس.

وقالت متحدثة باسم مكتب التحقيقات إن روبرت فيليب هانسن الضابط بمكتب التحقيقات اعتقل يوم الأحد في منزله خارج واشنطن، بعد أن رصد وهو يلقي لفافة بها معلومات سرية في متنزه شمالي ولاية فرجينيا. وأوضحت المتحدثة أن المشتبه به أحيل إلى القضاء في فرجينيا ووجهت إليه تهمة التجسس.

وزعم مكتب التحقيقات أن هانسن وهو خبير في مكافحة الإرهاب كشف أسرارا عن النظم التي تستخدمها الولايات المتحدة في عمليات المراقبة الإلكترونية. وقال إن السلطات بدأت تشك في تجسس هانسن لصالح روسيا منذ بضعة أشهر بعد أن كشفت استخبارات داخلية عن وجود جاسوس داخل المكتب.

وحصلت الولايات المتحدة في ذلك الوقت على وثائق روسية قادتها للاشتباه في هانسن. وكان آخر عمل تولاه هانسن يتعلق بإنجاز مهمات خارج المقر الرئيس لمكتب التحقيقات الفدرالي في واشنطن، بينما تولى سابقا مهمة الإشراف على مراقبة البعثات الروسية إلى الولايات المتحدة.

كما تولى مهمة تقديم المشورة الأمنية لوزارة الخارجية الأميركية، في وقت تزايدت فيه الفضائح في الوزراة بسبب تجاوزات ومخالفات لقواعد الحيطة والحذر الأمنية.

وقالت وسائل الإعلام الأميركية إن هانسن في أواخر الخمسينات من عمره، وهو أب لستة أطفال، لكنه يعيش وحيدا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة