السعودية تحاكم الغربيين المتهمين بتفجيرات   
السبت 1423/2/15 هـ - الموافق 27/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الشرطة تحيط بموقع تفجير (أرشيف)
قال محامي سبعة من الرعايا الغربيين متهمين في شن سلسلة من التفجيرات شهدتها المملكة العربية السعودية إن محاكمة هؤلاء المتهمين سوف تبدأ قريبا.

ونفى المحامي صلاح الحجيلان تقارير نشرتها الصحف البريطانية والكندية بأن الأحكام قد صدرت بالفعل بحق المتهمين في محاكم سرية وتراوحت الأحكام بين الإعدام والسجن لمدد طويلة.

وتحتجز السلطات السعودية خمسة بريطانيين وكنديا وبلجيكيا تتهمهم بتنفيذ خمسة تفجيرات في الفترة بين نوفمبر/تشرين الثاني 2000 ومايو/ أيار 2001 وأسفرت عن مقتل مواطن بريطاني وجرح ثمانية آخرين. وتقضي القوانين المعتمدة في السعودية بقطع رقاب المعتقلين إذا ثبتت عليهم تهم ارتكاب أعمال التفجير.

وقال الحجيلان إن موكليه الستة (خمسة بريطانيين وكندي) لم يحاكموا، وأضاف أن أي حديث عن المحاكمة لا يزال سابقا لأوانه، وقال لا توجد محاكم سرية في السعودية. وأكد أن أي حديث مسبق عن صدور عقوبات أو توصيات لن يصب في خدمة موكليه وأن السلطات السعودية وعدت بإجراء محاكمة عادلة للمتهمين.

وأشار إلى أن أي أحكام تصدر عن المحكمة الابتدائية قابلة للاستئناف مرتين كما أن الأحكام تحتاج في النهاية إلى موافقة محكمة ملكية.

رسم توضيحي لسيارة البريطاني الذي قتل بأحد الانفجارات (أرشيف)
ويواجه الأجانب السبعة تهمة الاتجار بالخمور والقيام بسلسلة تفجيرات وقعت في السعودية. ويعتقد على نطاق واسع أن لتلك التفجيرات علاقة ما بحرب عصابات على سوق سوداء تدر دخلا كبيرا عن طريق الاتجار بالخمور.

وقال الحجيلان إن موكليه سيعترفون بتهمة الاتجار بالخمور ولكنهم ينفون أي علاقة لهم بهذه التفجيرات. وإذا أدينوا بتهمة الخمور وحدها فإن الأحكام المتوقعة ستراوح بين السجن ثلاث وست سنوات.

وكانت محكمة سعودية قد أصدرت حكما على بريطاني مطلع الشهر الجاري بعد إدانته بتهمة الاتجار بالخمور بالسجن ثماني سنوات والجلد 800 جلدة ودفع غرامة بقيمة مليوني ريال (533 ألف دولار).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة