بوش مستاء من انتقاد شارون لواشنطن   
الجمعة 1422/7/18 هـ - الموافق 5/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كولن باول
أعلن البيت الأبيض أن وزير الخارجية الأميركي كولن باول أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون هاتفيا باستياء الرئيس جورج بوش من تصريحاته الأخيرة. في غضون ذلك حاول مساعدان لشارون تهدئة الوضع بين واشنطن وتل أبيب.

وأعلن البيت الأبيض أن باول أبلغ الجمعة شارون خلال اتصال هاتفي أن بوش يعتبر التصريحات التي أدلى بها الخميس "غير مقبولة".

وأعلن المتحدث باسم البيت الأبيض آري فلايشر أن "وزير الخارجية تحدث مع رئيس الوزراء(الإسرائيلي) عن أهمية العودة إلى عملية السلام، وأبلغه بوضوح برد فعل الرئيس".

وكان شارون دعا أثناء مؤتمر صحفي عقده الخميس في تل أبيب, "الديمقراطيات الغربية, وبالدرجة الأولى زعيمة العالم الحر الولايات المتحدة, إلى عدم ارتكاب الخطأ الجسيم الذي ارتكب في 1938 عندما ضحت الديمقراطيات الأوروبية بتشيكوسلوفاكيا من أجل حل مؤقت".

وأضاف شارون "لا تحاولوا استرضاء العرب على حسابنا، لن نقبل بذلك، إسرائيل لن تكون تشيكوسلوفاكيا".

من جهته حاول مستشار رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون جاهدا مساء اليوم الجمعة تهدئة الأجواء بين إسرائيل والولايات المتحدة في أعقاب الانتقادات العنيفة للأميركيين التي أطلقها شارون الخميس واعتبرتها واشنطن "غير مقبولة".

أرييل شارون
وأعلن دوري غولد في تصريحات صحفية أن شارون وفي مجال تشبيه وضع إسرائيل بوضع تشيكوسلوفاكيا التي ضحت بها القوى الغربية وتركتها لألمانيا النازية عشية الحرب العالمية الثانية, لم يرغب البتة تشبيه الرئيس الأميركي جورج بوش برئيس الوزراء البريطاني في تلك الفترة نيفيل تشامبرلين.

وقال غولد إن "ما قاله رئيس الوزراء هو وجوب ضمان أمن إسرائيل بسبب تصاعد أعمال العنف التي تواجهها". وأضاف أن "الأمر يكمن في أنه, وبسبب بعض المصالح الدولية, تمت التضحية بأمن تشيكوسلوفاكيا في الثلاثينات".

كما قال مساعد لشارون اليوم وهو زالمان شوفال إن شارون لم يقصد التلميح إلى أن الولايات المتحدة تتصرف بطريقة شائنة عندما حذر من استرضاء الدول العربية على حساب إسرائيل.

وأبلغ شوفال الصحفيين بأن شارون قصد "أن يطلق تحذيرا لكل شخص بما في ذلك أنفسنا، ولكن لقادة العالم الحر على وجه الخصوص بأن الاسترضاء لا يجدي". وأضاف أن الفلسطينيين ربما أساؤوا تفسير النوايا الأميركية لذلك كثفوا من عملياتهم في الآونة الأخيرة.

يشار إلى أن هذه هي المرة الأولى التي ترد فيها إدارة بوش بهذه اللهجة الشديدة على تصريحات أدلى بها رئيس الحكومة الإسرائيلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة