قائد الجيش في فيجي لا يستبعد وقوع انقلاب على الحكومة   
الأربعاء 1427/10/17 هـ - الموافق 8/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:19 (مكة المكرمة)، 12:19 (غرينتش)

تأهب بالعاصمة خوفا من وقوع مواجهات بين الجيش والحكومة (الفرنسية)
جدد رئيس أركان الجيش في فيجي هجومه على الحكومة، متهما رئيس الوزراء لاسينيا كاراسي فيجي بالفساد وتجاهل القانون باقتراحه إطلاق سراح مدبري انقلاب مايو/أيار.

وقال فرانك بينيماراما للصحفيين إن كاراسي فاسد لأنه كذب وتبني سياسات عرقية تهدد بتقسيم البلاد.

ورفض بينيماراما استبعاد وقوع انقلاب عسكري للإطاحة بالحكومة سيكون الرابع خلال 20 عاما، بعد سلسلة من المطالب تقدم بها الجيش.

وكان كاراسي أعلن أنه سيتخلى عن مشروع قانون للعفو عن مدبري انقلاب وقع عام 2000 قام به مسلحون من السكان الأصليين، وذلك بعد تهديد القوات المسلحة بعزله من منصبه.

وقال رئيس الوزراء بمقابلة مع راديو نيوزيلندا من العاصمة سوفا إنه طلب عقد لقاء بأسرع وقت ممكن مع بينيماراما الذي عاد من زيارة لقوات حفظ السلام الفيجية الموجودة بالشرق الأوسط.

وطالب بينيماراما خلال وجوده بالخارج، كاراسي، إما بالاستقالة أو التخلي عن سياسات يرى الجيش أنها ستثير مشكلات عرقية عبر تفضيل سكان فيجي الأصليين على الأقلية الهندية الموجودة بالجزيرة.

ولدي عودة بينيماراما إلى البلاد أعلن كاراسي أنه سيتخلى عن اقتراحه المثير للجدل بالعفو عن مدبري الانقلاب العسكري عام 2000، ونفي أن يكون هذا القرار تنازلا لمطالب من الجيش قائلا إن هناك شكا فيما إذا كان ينسجم مع الدستور أم لا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة