السلطات الصينية بالتبت تكافئ من يبلغ عن "الإرهاب"   
الأحد 1436/4/11 هـ - الموافق 1/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:21 (مكة المكرمة)، 12:21 (غرينتش)

عرضت السلطات الصينية في إقليم التبت مكافأة تبلغ قيمتها نحو خمسين ألف دولار لمن يتقدم بمعلومات عما سمتها "هجمات إرهابية عنيفة"، بحسب وسائل الإعلام المحلية.

يأتي ذلك بعد أن أطلقت الصين حملة لمكافحة ما تسميه الإرهاب في مايو/أيار 2014 عقب سلسلة هجمات اتهمت بارتكابها إسلاميين من منطقة شنغيانغ التي تسكنها أقلية الإيغور المسلمة. وطالما شكا سكان شنغيانغ من قمع السلطات والقبضة الأمنية الشديدة.

ومقابل الحملة الأمنية في شنغيانغ، ليست هناك مؤشرات على وقوع هجمات مشابهة في التبت رغم أن احتجاجات عنيفة اندلعت جراء ما يصفها حقوقيون بالسياسات الصينية القاسية التي تتجاهل ثقافة التبت وحريتها الدينية. وكان الزعيم الروحي للتبت الدلاي لاما فرّ إلى الهند بعد فشل انتفاضة وقعت عام 1959.

وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) مساء أمس السبت إن السلطات في إقليم التبت ستقدم مكافأة تبلغ 300 ألف يوان (48 ألف دولار) لمن يتقدم بمعلومات عن "تنظيمات إرهابية خارجية وأنشطة أعضائها داخل الصين"، وعما وصفته بنشر التطرف الديني.

ونقلت شينخوا عن وثيقة من مسؤولي الأمن العام في التبت أن السلطات ستكافئ أيضا كل من يتقدم بمعلومات عن "دعاية مرتبطة بالإرهاب ومن ينتجون ويبيعون ويملكون أسلحة ويقومون بأنشطة تساعد الإرهابيين عبر الحدود وينفذون أنشطة إرهابية عن طريق الإنترنت".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة