تريمبل يتجه لاستعادة رئاسة الوزراء بأيرلندا الشمالية   
السبت 1422/8/10 هـ - الموافق 27/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ديفد تريمبل (يسار) بجانب وزير شؤون أيرلندا الشمالية جون ريد
حصل الزعيم البروتستانتي ديفد تريمبل على موافقة اللجنة القيادية في حزب ألستر الوحدوي لاستعادة مهامه السابقة رئيسا لوزراء إقليم أيرلندا الشمالية بعد بدء نزع سلاح الجيش الجمهوري الأيرلندي.

وقال تريمبل في مؤتمر صحفي "اللجنة القيادية وافقت على المذكرة التالية، لجنة حزب ألستر الوحدوي ترحب ببدء نزع سلاح الجيش الجمهوري الأيرلندي وتؤيد نشاط زعيمها وتدعو نوابها الـ28 في المجلس إلى التصويت لصالح إعادة انتخابه رئيسا للوزراء" الأسبوع المقبل.

وكان الزعماء الـ110 لحزب ألستر الوحدوي اجتمعوا ظهر اليوم في مركز القيادة العامة بوسط بلفاست لاتخاذ موقف فيما يتعلق بالقرار الذي اتخذه تريمبل والوزراء الثلاثة الآخرون من الحزب بالمشاركة مجددا في الهيئة التنفيذية في بلفاست إلى جانب الكاثوليك. ورفضت اللجنة مذكرة تقدم بها منشقون تطلب إخضاع قرار اللجنة لتصويت 900 من أعضاء الحزب. ومن المقرر أن يجتمع برلمان بلفاست الجمعة المقبلة لإعادة انتخاب تريمبل قبل أن يستعيد مهامه على رأس الحكومة.

ولا يواجه تريمبل أي منافسة حقيقية في هذا المنصب غير أن فشله في استعادة المنصب سيحمل الوزير البريطاني للشؤون الإيرلندية جون ريد على تجميد الحكومة الحالية والدعوة إلى انتخابات جديدة، مما يزيد المخاوف من انهيار عملية السلام من جديد في الإقليم المضطرب.

أعمال شغب
من جهة أخرى أصيب جندي بريطاني بجروح خطيرة أثناء أعمال شغب وقعت الجمعة في شمال بلفاست بين جماعات بروتستانتية مؤيدة لبريطانيا. وألقيت قنابل بنزين ومتفجرات أخرى في الاضطرابات التي وقعت عند غلينبرين درايف، وهي نقطة توتر في أعمال العنف الطائفية التي تفجرت في الجزء الشمالي من بلفاست في الأشهر الأخيرة.

وذكرت الشرطة أن عدة أشخاص عولجوا نتيجة إصابتهم بصدمة في وقت لاحق عندما ألقيت قنبلة صغيرة على الفناء الخلفي لمنزل في طريق قريب محاذ لمنطقة كاثوليكية. وقال قائد شرطة بلفاست إن "هؤلاء الأشخاص هاجموا الجنود الذين وقفوا هناك في محاولة لحماية كل من الطائفتين بهدف واضح هو قتلهم".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة