استقالة وزير التعليم الفلبيني بسبب خلافات مع أرويو   
الثلاثاء 1423/6/5 هـ - الموافق 13/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
غلوريا أرويو

قدم وزير التعليم الفلبيني راؤول روكو الذي من المتوقع أن يصبح منافسا قويا للرئيسة غلوريا أرويو في انتخابات الرئاسة عام 2004 استقالته من منصبه, قائلا إنه فقد ثقة أرويو.

وتعد هذه الأزمة الثانية للرئيسة الفلبينية في غضون شهرين. فقد تعرضت أرويو الشهر الماضي لانتقادات قوية لعزلها فعليا نائبها تيوفيستو غينيونا من منصب وزير الخارجية.

وقالت مصادر صحفية فلبينية إن أرويو أيدت إجراء تحقيق مع روكو الذي يتهمه موظفون بوزارة التعليم بارتكاب ممارسات وصفت بأنها غير أخلاقية بينها استخدام أموال عامة لنشر ملصقات تظهر فيها صورته بشكل بارز.

وقال روكو في مقابلة صحفية إن الهدف من وراء هذه الحملة هو "أنني لا أحظى بالثقة", مضيفا "إذا كانت الرئيسة ليس لديها ثقة في عضو بمجلس الوزراء فإن هذا العضو لن يكون مؤثرا". وقال إنه لم يتحدث إلى الرئيسة, وإن أحدا لم يسأله عن شيء, "ولو سئلت لأوضحت الأمر".

وقد وزع معاونو روكو نسخة من خطاب الاستقالة الذي قدمه إلى قصر الرئاسة اليوم. وشكا روكو في خطاب الاستقالة من أن أرويو لم تطلب منه إيضاحات, وهو ما اعتبره فقدانا للثقة فيه, مما يضطره إلى الاستقالة من مجلس الوزراء.

وكان روكو عضوا بمجلس الشيوخ وله شعبيته عندما طلبت منه أرويو الانضمام إلى مجلس وزرائها العام الماضي. وتردد اسمه بشكل واسع كمرشح في انتخابات الرئاسة لعام 2004, وقالت صحف إن نجمه في صعود مع انحسار شعبية أرويو.

ووضع استطلاع للرأي أجرته مؤسسة إيبون الصغيرة لأبحاث الرأي العام الشهر الماضي روكو في مقدمة المنافسين في انتخابات 2004 قبل أرويو ومرشحين محتملين آخرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة