محكمة إيرانية تسمح بحبس عبد الله نوري في منزله   
الأربعاء 1423/2/26 هـ - الموافق 8/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
عبد الله نوري

حصل وزير الداخلية الإيراني السابق عبد الله نوري الذي يقضي حاليا عقوبة السجن بسبب آرائه الإصلاحية على إذن قضائي يسمح له بقضاء ثلاثة أشهر في منزله بعد حادث سير تعرض له مطلع الشهر الماضي.

وأوضح محامي الوزير السابق أنه لم يتقرر بعد ما إذا كان موكله سيتمكن من إنهاء بقية فترة عقوبته ومدتها خمس سنوات في منزله.

وقال المحامي محسن رحامي إن نوري وهو أحد المقربين من الرئيس محمد خاتمي حصل على إذن بالبقاء في منزله لمدة ثلاثة أشهر، بعد حادث السير الذي تعرض له في الرابع من أبريل/ نيسان الماضي بسبب وضعه الصحي.

وكانت صحيفة موالية للتيار الإصلاحي قد نقلت عن محامي نوري قوله إنه "بسبب المرض وظروف السجن غير الملائمة في هذا الصدد, سيمضي نوري فترة العقوبة المتبقية في منزله" في طهران. وأكد النائب علي رضا نوري أن شقيقه حصل بعد الحادث على إذن خاص بالبقاء في منزله لمدة "ثلاثة أشهر".

وقد حكم على نوري في نوفمبر/ تشرين الثاني 1999 بالسجن خمسة أعوام أمام محكمة دينية بتهمة بث "دعاية مناهضة للإسلام". وكان القضاء الإيراني حظر قبل شهرين صحيفة خرداد التي يديرها نوري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة