الفلسطينيون يتضامنون مع ضحايا الهجمات على أميركا   
الأربعاء 1422/6/23 هـ - الموافق 12/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عرفات يتبرع بدمه للأميركيين في مستشفى غزة
شارك الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الفلسطينيين التبرع بالدماء لمساعدة ضحايا الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة الثلاثاء. ومن جانب آخر قالت عضو المجلس التشريعي الفلسطيني حنان عشراوي إن احتفاء مجموعات صغيرة من الفلسطينيين بالهجوم لا يمثل رأي الشعب الفلسطيني كله.

فقد انضم الرئيس عرفات إلى الفلسطينيين في التبرع بوحدة دم ليطلق حملة للتبرع بالدم للأميركيين في واحد من مشاهد التعاطف الفلسطيني مع الولايات المتحدة بعد تعرضها لأقوى هجمات في تاريخها.

وقال عرفات "سنتابع الحملة في المدارس سواء بالتبرع بالدم أو الوقوف حدادا على أرواح الضحايا الأبرياء والمساعدة في مجالات نستطيع أن نقدم فيها المساعدة". وكان عرفات قد بعث بتعازيه للرئيس الأميركي جورج بوش ولأسر الضحايا.

ويقول مسؤولون فلسطينيون إن عرفات يخشى أن تستغل إسرائيل تصرفات مجموعة صغيرة من الفلسطينيين أبدت ابتهاجا بالهجمات، في شن مزيد من الاعتداءات وحملة دعاية دولية لتشويه صورة الفلسطينيين بينما العالم منشغل في متابعة تداعيات الهجمات على الولايات المتحدة.

فلسطينيون يتبرعون بالدم لضحايا الهجمات على الأميركيين
وقال مدير الطوارئ في مستشفى غزة للصحفيين إن الفلسطينيين تبرعوا بنحو 700 وحدة دم مع إطلاق الحملة.

وفي السياق ذاته دعت القيادة الفلسطينية المدارس إلى الوقوف خمس دقائق الخميس حدادا على أرواح الضحايا الأميركيين.

وسيجري الوقوف في الحادية عشرة قبل ظهر الخميس بالتوقيت المحلي في المدارس الفلسطينية في إجراء أكدت القيادة الفلسطينية في بيان لها أن هدفه "استنكار الإرهاب الموجه ضد المدنيين والتأكيد على مبادئ الحرية والاستقلال وتقرير المصير".

وفي القدس الشرقية أشعل العشرات من الفلسطينيين الشموع عند القنصلية الأميركية ووضعوا الزهور على جدرانها. ورفع بعضهم لافتات تقول إن "الإرهاب هو عدونا المشترك.. ونحن ضحاياه أيضا".

وفي رام الله بالضفة الغربية عقدت عضو المجلس التشريعي الفلسطيني حنان عشرواي مؤتمرا صحفيا لتوضيح الآثار الضارة لظهور بعض الفلسطينيين على شاشات التلفزة في مختلف أنحاء العالم وهم يحتفلون بالهجمات على الولايات المتحدة.

فلسطيني ينظر إلى صور للهجمات في صحيفة فلسطينية برام الله
وقالت عشراوي إن المعلومات عن ابتهاج الفلسطينيين بالهجمات التي وقعت في الولايات المتحدة "خاطئة"، ولكنها أشارت إلى وقوع "حالة استثنائية" في نابلس شمالي الضفة الغربية وقالت إنها لا تمثل المزاج العام للشارع الفلسطيني.

وكان عشرات الفلسطينيين خرجوا إلى الشوارع في نابلس بعد الهجمات في الولايات المتحدة وأطلقوا الرصاص في الهواء ابتهاجا.

ويشعر الفلسطينيون بالغضب من تصريحات أدلى بها الرئيس الأميركي جورج بوش وحملهم فيها المسؤولية عن المواجهات التي أوقعت أكثر من 700 شهيد وإصابة أكثر من 25 ألف فلسطيني بجروح في أقل من عام. وأخرى لنائبه ديك تشيني برر فيها سياسة الاغتيالات التي تتبعها إسرائيل ضد نشطاء المقاومة الفلسطينية التي أسفرت عن استشهاد أكثر من 60 فلسطينيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة