أحزاب وكتل تهاجم رئاسة برلمان اليمن   
الخميس 12/8/1434 هـ - الموافق 20/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 20:45 (مكة المكرمة)، 17:45 (غرينتش)
كتل سياسية قاطعت في وقت سابق أعمال مجلس النواب متهمة رئاسة المجلس بممارسة الإقصاء (الجزيرة-أرشيف)
اتهمت أحزاب وكتل برلمانية رئاسة مجلس النواب اليمني بمحاولة تقويض العملية السياسية وهدم التسوية، في حين أعلن مسؤول بلجنة الانتخابات والاستفتاء اليمنية أن الاستفتاء على الدستور سيجري منتصف أكتوبر/تشرين الأول المقبل.
 
وقال ممثلون عن هذه الأحزاب في مؤتمر صحفي عُقد بصنعاء إن مجلس النواب لم يعد شرعيا، واتهموا كتلة حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يرأسه الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح بتحويل قاعات المجلس لاجتماعات حزبية تتآمر على الوفاق.

وكانت كتل أحزاب اللقاء المشترك والمستقلين وكتل أخرى قد أعلنت في وقت سابق مقاطعتها لجلسات المجلس احتجاجا على ممارسات وصفوها بالإقصائية والفردية لهيئة رئاسة المجلس الفاقدة لشرعيتها، حسب وصفهم.

من جهة أخرى أعلن رئيس قطاع الإعلام والتوعية باللجنة العليا للانتخابات والاستفتاء اليمنية عبد المنعم الأرياني أن عملية الاستفتاء على الدستور ستجري يوم 15 أكتوبر/تشرين الأول.

وأضاف أن اللجنة سترتب وتتواصل مع مختلف الأحزاب لتنفيذ الاستفتاء وفقاً للسجل الانتخابي اليدوي بعد أن يتم تنقيح السجل.
 
وقالت وسائل إعلام محلية إن اللجنة العليا للانتخابات والاستفتاء ستعقد اجتماعاً موسعاً يوم السبت المقبل لمناقشة وإقرار عدد من البرامج المتصلة بالتحضيرات الجارية لعملية الاستفتاء والانتخابات المقبلة.

انفجار بصعدة
ميدانيا قتل ثلاثة أشخاص وأصيب ثمانية آخرون الأربعاء عندما فجر شخص على دراجة نارية نفسه في سوق مزدحمة في مدينة صعدة بشمال اليمن، ومن بين القتلى مدنيان إضافة للمهاجم الذي لم يعرف هويته على الفور.

وذكر شاهد عيان أن الجثث تطايرت في أنحاء السوق وأصيب الناس بالذعر وهم يركضون بعيدا عن مكان الانفجار.

وتقع صعدة قرب الحدود مع السعودية وكانت تحت سيطرة المسلحين الحوثيين لأعوام الذين خاضوا قتالا ضد الجيش اليمني وتدخلت السعودية عسكريا في عام 2009 قبل أن يسري وقف لإطلاق النار في العام التالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة