إجراءات أمنية وإلغاء الطوارئ استعدادا لانتخابات بنغلاديش   
الجمعة 1429/12/22 هـ - الموافق 19/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:45 (مكة المكرمة)، 21:45 (غرينتش)

الجيش انتشر في كافة أنحاء البلاد وسط مخاوف من هجمات "إرهابية" (الجزيرة)

بدأ الجيش البنغالي انتشاره في كافة أنحاء البلاد استعدادا للانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها في الـ29 من الشهر الجاري، في حين ألغت الحكومة حالة الطوارئ المعلنة في البلاد منذ نحو عامين.

وشدد الجيش من إجراءاته الأمنية وسط تهديدات من جانب المسلحين الذين شنوا سلسلة من الهجمات بالقنابل في أواخر عام 2005، حيث قتل عشرات من الأشخاص بينهم قضاة ومحامون ورجال شرطة.

ووفقا لتقارير أمنية واستخبارية فإن المسلحين يحاولون إعادة تجميع صفوفهم وقد يشنون هجمات جديدة تزامنا مع الانتخابات.

في هذه الأثناء ألغت الحكومة المدعومة من الجيش حالة طوارئ استمرت نحو عامين، وسرى مرسوم رئاسي يلغي الطوارئ, التي فرضت في يناير/كانون الثاني 2007, في الساعات الأولى من يوم أمس.

وكان إلغاء الطوارئ مطلب حزبين رئيسيين هددا بمقاطعة الانتخابات هما رابطة عوامي والحزب القومي البنغالي اللذين تقودهما على التوالي, الشيخة حسينة واجد وخالدة ضياء.

وفرضت حالة الطوارئ بعد أشهر من الاضطرابات والإضرابات خلفت 35 قتيلا.

كما ألغت الحكومة التي يدعمها الجيش جهاز مكافحة فساد كان مسؤولا عن اعتقال عشرات من المسؤولين بينهم رئيستا وزراء سابقتان, ووزراء ونواب ورجال أعمال.

ومنذ توليه زمام الأمور دفع الجيش بإصلاحات بينها سجل انتخابي ألغى 12.7 مليون اسم وهمي من القوائم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة