واشنطن تدعو لانتخابات نزيهة بكوبا وكاسترو يتعافى   
السبت 1427/7/11 هـ - الموافق 5/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 4:29 (مكة المكرمة)، 1:29 (غرينتش)

وضع فيدل كاسترو الصحي يجعل واشنطن تعتقد أن البلاد تعيش مرحلة انتقالية (رويترز-أرشيف)


دعت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس الأسرة الدولية إلى التشجيع على إجراء انتخابات "حرة ونزيهة" في كوبا، وذلك في رسالة موجهة إلى الشعب الكوبي.

وقالت "نحن إلى جانبكم لضمان حقوقكم كي تعبروا كما تشاؤون وتفكروا كما تريدون وتمارسوا إيمانكم حسب رغبتكم وتختاروا قادتكم بحرية ونزاهة في انتخابات ديمقراطية".

وكانت رايس تتحدث في تسجيل بثته إذاعة وتلفزيون مارتي التي تمولها الولايات المتحدة والموجهة إلى كوبا.

وأضافت رايس "نحن في الولايات المتحدة نتابع عن كثب التطورات في كوبا. الكثير من الأشياء يتغير هناك ولكن هناك شيئا واحدا ما زال قائما وهو التزام أميركا بدعم مستقبل حر لكوبا، مستقبل تقررونه أنتم، الشعب الكوبي".

وفي مقابلة أخرى بثتها محطة تلفزيون أميركية أعربت رايس عن اقتناعها بأن كوبا تعيش حاليا في مرحلة انتقالية.

كاسترو يتعافى
وتأتي تصريحات رايس في وقت تعيش فيه كوبا وضعا سياسيا خاصا بعد أن نقل الزعيم الكوبي فيدل كاسترو بشكل مؤقت معظم صلاحياته إلى شقيقه راؤول لأسباب صحية.

وقد بدأ الزعيم كاسترو "يتعافى بشكل مرض" من العملية الجراحية التي خضع لها الاثنين الماضي واضطرته إلى نقل صلاحياته إلى شقيقه راؤول.

وأكد وزير الصحة الكوبي خوسيه رامون بالاغوير، الذي يعتبر بمثابة منظر النظام الكوبي، أن فيدل كاسترو يتعافي بشكل مرض من العملية الجراحية التي أجريت له.

وكان كاسترو (83 عاما) قد اعترف مساء الاثنين الماضي في بيان قرأه سكرتيره الخاص عبر التلفزيون أنه خضع لعملية جراحية إثر إصابته بنزيف في الأمعاء.

وللمرة الأولى منذ قيام النظام الكوبي عام 1959 يسلم فيدل شقيقه راؤول (75 عاما) "مؤقتا" زمام الأمور في الدولة وفي الحزب الشيوعي والجيش.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة