تفاصيل جديدة عن صفقة اليورانيوم المزعومة بين العراق والنيجر   
الخميس 1426/10/1 هـ - الموافق 3/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:41 (مكة المكرمة)، 11:41 (غرينتش)
هادلي قال إن لقاءه ببولاري كان للتعارف فقط (الفرنسية-أرشيف)
 
أقر مستشار الأمن القومي الأميركي ستيفن هادلي أنه التقى فعلا قائد الاستخبارات الإيطالية في سبتمبر/ أيلول 2002 التي ذكرت بعض التقارير أنها هي من زود واشنطن بوثيقة مزيفة عن صفقة يورانيوم بين العراق والنيجر استند إليها الرئيس الأميركي جورج بوش لتبرير الحرب, قائلا إن مصدرها بريطاني.
 
غير أن هادلي قال إنه –عندما كان نائبا لمستشارة الأمن القومي آنذاك كوندوليزا رايس- التقى في 9 سبتمبر/ أيلول 2002 بنيكولو بولاري في لقاء مجاملة للتعارف, لم يدم أكثر من ربع ساعة ولم يتطرق إلى موضوع اليورانيوم.
 
وكانت لجنة تحقيق في الكونغرس كشفت أن صحفيا إيطاليا زود –بعد شهر من لقاء هادلي وبولاري- سفارة واشنطن بروما بنسخ من تقرير عن صفقة يقتني العراق بموجبها 500 طن من اليورانيوم من النيجر.
 
وقد حول التقرير فيما بعد إلى وزارة الخارجية ووكالة الاستخبارات المركزية, واستخدمه بوش في خطابه عن حالة الاتحاد في يناير/ كانون الأول 2003 الذي كان نذير الحرب القادمة.
 
نيجرغيت
كما ذكرت صحيفة لا ريبوبليكا الإيطالية أن أجهزة الاستخبارات الإيطالية هي من يقف وراء التقرير المزيف إلا أن حكومة سيلفيو برلسكوني نفت كل صلة "مباشرة أو غير مباشرة" بالوثيقة التي وصفتها وكالة الطاقة الذرية في مارس/ آذار 2003 بأنه مزيف.
 
ويلسن اتهم بوش بعد زيارته النيجر باختلاق تقارير مزيقة لتبرير الحرب (الفرنسية)
غير أن القضية التي أطلقت عليها الصحافة الإيطالية اسم "نيجرغيت" ستكون في صلب النقاش عندما يمثل بولاري اليوم أمام لجنة برلمانية في جلسة مغلقة لمناقشة أداء أجهزة الاستخبارات الإيطالية.
 
العميلة بليم
وتأتي القضية في وقت يمثل فيه أمام القضاء الأميركي لويس ليبي مدير مكتب نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني بعد أيام قليلة من استقالته على خلفية اتهامه بالحنث باليمين والإدلاء بشهادة كاذبة وعرقلة عمل القضاء في التحقيق الذي يقوده المدعي العام المستقل باتريك فيتزجيرالد في قضية تسريب اسم عميلة الـ CIA فاليري بليم.
 
وقد اتهم ليبي بأنه سرب اسم العميلة بليم عقابا لزوجها الدبلوماسي السابق جوزيف ويلسن الذي انتقد علنا في يوليو/ تموز 2003 -بعد أن زار النيجر للتحقق من صفقة اليورانيوم المزعومة- لجوء الإدارة الأميركية لتقارير مزيفة لتبرير الحرب.


 
كما يواصل فيتزجيرالد التحقيق بدور كارل روف أحد كبار مساعدي جورج بوش في قضية العميلة بليم وإن لم توجه إليه أي تهمة حتى الآن.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة