العراق حاضر في ندوة الحوار الإسلامي المسيحي بالدوحة   
الاثنين 5/2/1424 هـ - الموافق 7/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
أمير دولة قطر

افتتحت صباح اليوم في فندق ريتزكالرلتون بالدوحة أعمال "ندوة قطر للحوار الإسلامي المسيحي". وقد ألقى أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني كلمة قال فيها إن إقامة هذا المنتدى في ظلال الحرب الواقعة على العراق يلقي بمعان سامية من حيث كونه إعادة لقراءة القيم المثلى للمسيحية والإسلام التي تشترك في التوحيد والمساواة ونبذ العنف واحترام حقوق الإنسان وحماية حياته وممتلكاته. وأضاف أن القرآن الكريم أمرنا بمجادلة أهل الكتاب بالتي هي أحسن حتى ينتصر الحوار على الصراع الحضاري.

وذكر أمير قطر في كلمته أن هناك عائقين لابد من تناولهما: الأول هو الانحراف بالأديان السماوية عن أغراضها، والثاني الحكم على أمة عبر بعض الفئات المتطرفة التي تسيء إلى ثوابت الأمتين. وذكر أن غياب الشرعية الدولية والاختلاف الديني كان وراء ما يشهده الشرق الأوسط من عنف إسرائيلي ضد الفلسطينيين. واختتم كلمته باقتراح إنشاء هيئة دائمة للحوار بين الإسلام والمسيحية يكون مقرها في قطر.

ثم ألقى رئيس كنيسة كانتربري ببريطانيا الأسقف راون وليامز كلمة أكد فيها أن هذا الحوار يهدف إلى جمع المسلمين والمسيحيين الذين تجمعهم في الأساس الشعائر والتاريخ، مؤكدا أن السعي وراء هذا الهدف ليس معادلة فارغة.

من جانبه وجه الدكتور يوسف القرضاوي كلمة مباشرة إلى المؤتمر من مستشفى حمد حيث يعالج فيه، ونبه في كلمته إلى أهمية حوار الأديان خاصة بين المسيحية والإسلام، موضحا أن الحوار لا يعني التنازل عن المبادئ من أي من الطرفين، بل هو العمل على نقاط اللقاء والاشتراك ومن بينها ثلاث نقاط أساسية هي العمل المشترك في مجال الساحة العقائدية والمجال الأخلاقي ومجال حقوق الإنسان والعدل. وأشار إلى أن الإسلام والمسيحية يجمعهما الإيمان بإنسانية واحدة وإله واحد.

وأكد القرضاوي في كلمته أن الحرب الجارية في العراق وغيرها من الحروب هي ترجمة لغلبة صوت القوة على صوت الحكمة، مشيدا في الوقت نفسه بدور رجال الدين في أوروبا والغرب وعلى رأسهم سماحة البابا بولص الثاني لما بذلوه من جهد لتفادي هذه الحرب.

واختتمت الندوة بكلمة لرئيس المركز الإسلامي في لندن الدكتور زكي بدوي طالب فيها بضرورة تفعيل هذا النوع من الحوارات والتقارب.

ويشتمل برنامج الندوة على عدد من المحاضرات وحلقات النقاش عن الكتب المقدسة ودراسات أخرى. ويختتم البرنامج بعد غد الأربعاء برفع توصيات وتقرير مواضيع الندوة المقبلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة