التأجيل يحسم انتخاب الاتحاد العراقي   
الاثنين 1431/8/15 هـ - الموافق 26/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 12:48 (مكة المكرمة)، 9:48 (غرينتش)
سعيد: نتمنى أن يتفهم الفيفا
 رغبتنا في التأجيل (الفرنسية-أرشيف)
توصل طرفا النزاع على رئاسة اتحاد الكرة العراقية، اللذان اجتمعا في أربيل برئاسة حسين سعيد وفي بغداد برئاسة فلاح حسن، إلى اتفاق يقضي بتأجيل مفتوح لانتخابات الاتحاد لتفادي عقوبات محتملة من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).
 
وكان الفيفا أوصى بأن تجرى هذه الانتخابات في أربيل، بينما تمسكت اللجنة الأولمبية ووزارة الشباب العراقيتان بأن تقام في بغداد.
 
وقال رئيس الاتحاد حسين سعيد للجزيرة نت "استلمنا توصية وطلب تأجيل من أعضاء الأمانة العامة الأربعين المجتمعين في بغداد.. نتمنى أن يتفهم الفيفا هذه الرغبة المشتركة ويوافق على التأجيل إلى ما بعد تشكيل حكومة جديدة على الأقل".
 
وأرجع الكابتن ناظم شاكر، وهو مدرب منتخب العراق وعضو الأمانة العامة لاتحاد الكرة -ممن حضروا اجتماع أربيل- أسباب إصرار الفيفا على إجراء الانتخابات في أربيل بدلا عن بغداد إلى عدم استقرار الأمن.
 
مدججة بالسلاح
وقال في هذا الصدد "اقتحمت قوات مدججة بالسلاح مقر الاتحاد في بغداد قبل أسبوع، وعند الاستفسار اتضح أن جهات حكومية عليا لم تكن على علم بالحادث.. وهذا لوحده سبب كاف لإعطاء فكرة للاتحادين الدولى والآسيوي بوجود خلل أمني يمنع إجراء الانتخابات في بغداد".
 
"
ناظم شاكر: لماذا لا يوفرون لنا الأجواء الملائمة للعمل؟ أمامنا استحقاقات عديدة أبرزها كأس الخليج في سبتمبر/ أيلول القادم وكأس آسيا في نوفمبر/ تشرين الثاني
"
واستغرب شاكر، الذي يشرف حاليا على تدريب المنتخب الأولمبي ويتهيأ لتدريب المنتخب الأول، من إصرار أطراف حكومية على إجراء الانتخابات في بغداد بعد توصية الفيفا بإجرائها في أربيل.
 
وتساءل "لماذا لا يوفرون لنا الأجواء الملائمة للعمل؟ أمامنا استحقاقات عديدة أبرزها كأس الخليج في سبتمبر/ أيلول القادم وكأس آسيا في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل" مضيفا أن "أربيل أرض عراقية ومدينة آمنة وهي أيضا عاصمة العراق الصيفية".
 
يُذكر أن الانتخابات تجرى كل أربع سنوات، وأقيمت نسختها السابقة في يونيو/ حزيران 2004 في بغداد. وسبق أن أجلت مرتين من قبل بسبب "التدخل الحكومي".
 
وكان الفيفا قد هدد الخميس الماضي بتعليق عضوية العراق في حال استمرار ما وصفه "بالتدخل الحكومي في شؤون الاتحاد العراقي للعبة" و"تعطيل سير انعقاد مؤتمره الانتخابي".
 
سبب التأجيل
من جانبه قال نضال حديد، وهو ممثل الاتحادين الدولي والآسيوي بالانتخابات
والذي حضر إلى أربيل قبل موعد الانتخابات "كنت آمل أن يكتمل النصاب لإجراء الانتخابات، ولكن حضور 22 عضوا بدلا من 40 وهو النصاب القانوني، حال دون ذلك".
 
وأضاف حديد "الطرفان في كل من أربيل وبغداد فوضا إلى الاتحادين الدولي والآسيوي تأجيل الانتخابات إلى وقت لاحق لتجنب توجيه عقوبات ضد الاتحاد العراقي". 
 
ويتنافس على رئاسة الاتحاد نجما منتخب العراق في فترة السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي، حسين سعيد المقيم في عمان بالأردن، وفلاح حسن المقيم بالولايات المتحدة الأميركية والعائد إلى بغداد مؤخرا.
 
ويتنافس ثلاثة من الرياضيين البارزين على منصب نائب رئيس الاتحاد، وهم ناجح حمود النائب الحالي وأحمد راضي الذي يرأس لجنة الرياضة والشباب في البرلمان إضافة إلى حسام المؤمن وهو مرشح الاتحاد الفرعي في الأنبار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة