عقوبات أممية جديدة على كوريا الشمالية   
الخميس 24/4/1434 هـ - الموافق 7/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 21:03 (مكة المكرمة)، 18:03 (غرينتش)
مجلس الأمن أثناء التصويت على العقوبات ضد بيونغ يانغ (الفرنسية)

أقر مجلس الأمن الدولي الخميس عقوبات جديدة -مالية خصوصا- بحق كوريا الشمالية وذلك ردا على التجربة النووية الثالثة التي قامت بها في فبراير/شباط الماضي، ورحبت واشنطن بذلك معتبرة أن العقوبات ستضرب بقوة نظام بيونغ يانغ.

ويسعى القرار -الذي اقترحته دول عدة منها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكوريا الجنوبية وفرنسا وصادق عليه الأعضاء الخمسة عشر في المجلس بالإجماع- إلى اجتثاث مصادر التمويل التي تلجأ إليها بيونغ يانغ لتحقيق طموحاتها في مجال الصواريخ الباليستية، ويفرض مراقبة على الدبلوماسيين الكوريين الشماليين، ويوسع اللائحة السوداء للأشخاص والشركات المجمدة حساباتهم أو الممنوعين من السفر.

ويحدد القرار بوضوح جملة من السلع الفخمة التي لن يسمح لقادة النظام الشيوعي باقتنائها في المستقبل، ويفرض لزاما تفتيش الشحنات من وإلى كوريا الشمالية.

وأعرب الأعضاء الخمسة عشر في المجلس عن "قلقهم الكبير" من آخر تجربة نووية أجرتها كوريا الشمالية يوم 12 فبراير/شباط الماضي وهي الثالثة بعد تجربتي عامي 2006 و2009، وعن استعدادهم لاتخاذ "إجراءات إضافية هامة" لم يوضحوها، إذا عمدت بيونغ يانغ للقيام بتجربة نووية جديدة أو تجربة صاروخية جديدة.

رايس (يسار) اعتبرت أن العقوبات ستضرب بقوة نظام كوريا الشمالية (الفرنسية)

ترحيب أميركي
وسارعت المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس بالترحيب بالعقوبات الجديدة، وقالت إنها "ستضرب بقوة نظام بيونغ يانغ".

وبعد أن شددت في تصريح صحفي على أن القرار 2094 الذي أقر الخميس يتضمن "عقوبات مالية قاسية"، اعتبرت أن "هذه العقوبات المشتركة ستعزز عزلة كوريا الشمالية".

وأضافت أن "القادة الكوريين الشماليين سيدفعون غاليا ثمن تحدي المجتمع الدولي".

وقالت أيضا إن "العالم أجمع موحد الإرادة لنزع الأسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية".

وردا على أسئلة تتعلق بالتهديدات التي وجهتها بيونغ يانغ، أكدت رايس أن كوريا الشمالية "لن تحصل على شيء عن طريق الاستفزاز".

وكانت كوريا الشمالية -ودون انتظار نتيجة التصويت في الأمم المتحدة- واصلت تصعيدها الكلامي متهمة الولايات المتحدة بشن حرب نووية عليها، وهددتها بغارة نووية "وقائية".

ونقلت وكالة أنباء كوريا الشمالية الرسمية عن المتحدث باسم الخارجية قوله "ما دامت الولايات المتحدة تسعى إلى شن حرب نووية، فإن قواتنا المسلحة الثورية تحتفظ لنفسها بحق شن ضربة نووية وقائية".

وفي أحدث تهديد يصدر من كوريا الشمالية في ظل حكم الزعيم الجديد الشاب كيم جونغ أون، قال جنرال كبير في كوريا الشمالية يوم الثلاثاء إن بلاده ستتخلى عن اتفاق الهدنة مع الولايات المتحدة الذي أنهى الحرب الكورية التي استمرت من 1950 وحتى 1953.

وقد أقر مجلس الأمن الدولي عقوبات بحق كوريا الشمالية إثر قيامها بتجارب نووية وإطلاقها صواريخ منذ 2006.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة