قلق في البنتاغون من انتشار الصواريخ العابرة   
الأحد 1423/6/9 هـ - الموافق 18/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دونالد رمسفيلد
قالت صحيفة واشنطن بوست الصادرة الأحد أن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد أعرب في مذكرة سرية عن قله إزاء انتشار الصواريخ العابرة في دول وصفها بالمعادية، ودعا إلى تعزيز جهود الدفاع ضد هذا النوع من الأسلحة.

ورأى مسؤولون أن هذه الوثيقة التي أرسلت الشهر الماضي إلى البيت الأبيض, تعكس القلق المتزايد لوزير الدفاع حيال سهولة تزود الكثير من الدول بهذا النوع من الصواريخ وحساسية المدن والقوات الأميركية حيال هذه الأسلحة التي تحلق على مستوى منخفض ويصعب رصدها.

وتشعر وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بالقلق من احتمال استخدام مجموعات إرهابية أو دول تنتمي إلى ما تسميه واشنطن محور الشر الذي يضم كوريا الشمالية وإيران والعراق لصواريخ عابرة ضد أهداف في الأراضي الأميركية.

وتركز إدارة الرئيس جورج بوش على الدفاع ضد الصواريخ البالستية التي يمكن أن تكون أكبر وأكثر كلفة وأوسع مدى من الصواريخ العابرة التي تعتمد الدفع الذاتي وتحلق على مستوى أكثر انخفاضا وتتميز بسهولة نقلها وتتطلب نظاما دفاعيا مختلفا.

ويمكن إطلاق غالبية الصواريخ العابرة من سفن قريبة من الساحل وهي تمثل تهديدا خاصا، طالما أنها يمكن أن تستخدم في نقل الرؤوس النووية والبيولوجية والكيميائية. الجدير ذكره أن 81 دولة على الأقل تمتلك صواريخ عابرة رغم أن غالبيتها مخصصة لاستهداف السفن التي تبعد أقل من مائة كيلومتر, حسبما ذكرت الصحيفة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة