شهادات حول تفاصيل معركة أبو الظهور   
الجمعة 28/11/1436 هـ - الموافق 11/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 2:13 (مكة المكرمة)، 23:13 (غرينتش)

أحمد العكلة-ريف إدلب

يواصل مقاتلو جبهة النصرة تمشيط الأراضي المحاذية لمطار أبو الظهور بريف إدلب الشرقي في سوريا بحثا عن جنود نظام بشار الأسد الذين فروا أثناء المعارك الأخيرة.

وكان مقاتلو النصرة سيطروا على المطار الأربعاء وقتلوا العشرات من قوات النظام وأسروا آخرين واستحوذوا على عدد من الطائرات.

ووفق روايتهم، تمكن مقاتلو الجبهة من قتل ثلاثة عناصر للنظام كانوا مختبئين في أحد الملاجئ، بالإضافة إلى أسر عدد آخر منهم في إحدى القرى القريبة من المطار بعد هروبهم أثناء المعركة.

وفي حديث للجزيرة نت قال القائد العسكري بجبهة النصرة أبو الوليد إن قتلى قوات النظام تجاوزوا المئة بينما بلغ عدد أسراهم 95، كما أكد السيطرة على أكثر من 20 طائرة حربية و15 مروحية من طراز هليكوبتر وعدد كبير من المدافع والرشاشات والأسلحة والذخائر.

وأكد أن جنود النظام لم يتمكنوا من الهروب إلى مناطق سيطرتهم، بسبب بعد المسافة ونصب جبهة النصرة حواجز على طول الطريق.

وتكذّب هذه الرواية ما تدعيه وسائل إعلام النظام من أن الجنود انسحبوا من المطار إلى مناطق آمنة.

وأشار أبو الوليد إلى أنهم قتلوا أكثر من 50 جنديا للنظام على الطريق الواصل بين مطار أبو الظهور وطريق خناصر بعد محاولتهم الهروب باتجاه مناطق سيطرة النظام، وذلك من خلال كمائن محكمة نفذتها المعارضة المسلحة.

جبهة النصرة استولت على صواريخ وذخائر وأسلحة بمطار أبو الظهور (الجزيرة نت)

ويعتبر أبو الظهور العسكري ثاني أهم مطار في سوريا، وفيه عدة طائرات حربية من نوع ميغ وعدد من المروحيات، ويمتد المطار على مساحة يبلغ طولها 12 كيلومترا وعرضها 6.5 كيلومترات ويضم 24 مدرجا.

وقال أبو حمزة -وهو أحد مقاتلي جبهة النصرة- إن جغرافية الأرض المنبسطة لمطار أبو الظهور قد صعبت مهمتهم بالبداية، مما دفعهم لحفر خنادق بطول ثلاثة كيلومترات من كل جوانب المطار واستطاعوا من خلال هذه الخنادق التسلل إلى أسوار المطار.

وأضاف أنهم نفذوا عملية "انغماسية" مكنتهم من السيطرة على البوابة الرئيسية للمطار، وبعد وصول العاصفة الرملية تمكنوا من دخوله والسيطرة على الطرف الغربي منه، ومن ثم السيطرة على مبنى القيادة وبقية الأجزاء.

مقاتلو جبهة النصرة احتفلوا بسقوط المطار وتعقبوا جنود النظام الفارين (الجزيرة نت)

وأشار أبو حمزة إلى أنهم تمكنوا من أسر مقاتل إيراني وآخر من حزب الله اللبناني كانا يقاتلان مع قوات النظام داخل المطار.

وقال الناشط الإعلامي أنس العبود للجزيرة نت إن جبهة النصرة باغتت قوات النظام من خلال الاقتحام من الجهة الشرقية للمطار، والتي تعتبر الخاصرة الرخوة للنظام. وأكد قطع الطريق على عناصر النظام لمنعهم من الهروب باتجاه طريق خناصر.

وأضاف أن العاصفة الرملية ساعدت قوات المعارضة المسلحة بشكل كبير في التنقل بين أجزاء المطار دون رصدهم من قبل مدافع النظام، ومنعت الطائرات الحربية من استهدافهم.

من جهتها، قالت قنوات الإعلام التابعة للنظام إن سيطرة النصرة على المطار جاءت بعد انسحاب حاميته باتجاه مناطق أكثر أمنا بسبب العاصفة الرملية التي منعتهم من صد قوات المعارضة.

وقد أثار هذا التبرير موجة غضب بين مؤيدي النظام الذين يتهمون قنوات الإعلام السورية بالكذب وتغييب الحقائق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة