القضاء السوري يحجز على شركة يملكها ابنا خدام   
الاثنين 1427/3/12 هـ - الموافق 10/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:17 (مكة المكرمة)، 21:17 (غرينتش)

القضاء السوري حجز على شركة مواد غذائية مملوكة لنجلي خدام وآخرين (الفرنسية)

أعلن في دمشق الأحد الحجز على شركة يملكها جمال وجهاد خدام نجلا نائب الرئيس السوري السابق عبد الحليم خدام الذي انشق عن السلطات السورية العام الماضي.

وأفادت صحيفة "الثورة" السورية بأن الحجز وقع على شركة لإنتاج المواد الغذائية أسسها جمال وجهاد خدام ورجلا الأعمال الأردني واللبناني ثروت البرغوثي ورجا وهاب، وعرفان طرابيشي المتزوج من ابنة خدام، موضحة أنه تم كذلك تعيين "حارس قضائي عليها".

وأوضحت الصحيفة أن مصنع الشركة أقيم في مكان "يفتقد الشروط الصحية والبيئية الأمر الذي أدى إلى انتشار الجرذان بأعداد هائلة بين اللحوم الفاسدة"، مشيرة إلى أن "جهاد خدام عمد إلى تهريب اللحم من لبنان واستخدامه في تصنيع المرتديلا دون إخضاعها للتحليل والرقابة الصحية".

"
ذكرت صحيفة الثورة أن الحجز تم على شركة يملكها نجلا خدام بعد أن هرّب أحدهما اللحم من لبنان لاستخدامه في تصنيع المرتديلا
"
سبع تهم
وكان القضاء العسكري السوري قد وجه أمس لخدام (73 عاما) سبع تهم بينها تهمة "دس الدسائس لدى دولة أجنبية لدفعها لمباشرة العدوان على سوريا وتوفير الوسائل لذلك". ويعاقب بالأشغال الشاقة المؤبدة من تثبت عليه هذه التهمة في سوريا.

ومن بين التهم الأخرى الموجهة لنائب الرئيس السوري السابق "الإقدام على أعمال وكتابات وخطابات لم تجزها الحكومة السورية، وتعريض سوريا لأعمال عدائية وتعكير صلاتها بدولة أجنبية، ومحاولة النيل من هيبة الدولة السورية ومن الشعور القومي, بنشره معلومات كاذبة من شأنها أن توهن نفسية الأمة والشعور القومي".

كما ينص محضر الاتهام على "المؤامرة لاغتصاب سلطة سياسية ومدنية والصلات غير المشروعة بالعدو"، أي "لقائه مع صحيفة الصنارة الإسرائيلية وإذاعة صوت السلام الإسرائيلية". وإضافة لهذا اتهم القضاء العسكري السوري خدام "بالافتراء الجنائي والإدلاء بشهادة زور".

مصدر قريب من الملف قال إن خدام سيعاقب في حال إدانته بالسجن المؤبد والحكم الأشد بتلك الاتهامات". المصدر نفسه أضاف أن "هذه الدعاوى لا تدخل في ملفات الفساد المنظورة أمام القضاء المدني بدمشق، التي طالب فيها مجلس الشعب السوري في إحدى جلساته منذ نهاية العام الماضي".

وكانت الصحف السورية نشرت في مارس/آذار الماضي إعلانا يتضمن تبليغا قضائيا بحق خدام وعدد من أفراد عائلته للمثول أمام القضاء، بناء على دعوى مرفوعة ضدهم من رئيس الحكومة محمد ناجي العطري ووزير المالية محمد الحسين.

وكان خدام غادر سوريا قبل أشهر عدة وأعلن في ديسمبر/كانون الأول الماضي عبر وسائل الإعلام انشقاقه عن السلطة داعيا إلى إسقاطها. وأعلن مع جماعة الإخوان المسلمين في سوريا الشهر الماضي في بروكسل، برنامجا لقلب النظام الحاكم في سوريا بالوسائل السلمية.

خمسة محامين عرب مستعدون للادعاء والمرافعة في القضية المرفوعة ضد جنبلاط بدمشق(رويترز)
وضد جنبلاط
وفي قضية أخرى للقضاء العسكري السوري قال المحامي المستقل حسام الدين الحبش إن محامين من خمس دول عربية أبدوا استعدادهم للادعاء والمرافعة في القضية المرفوعة ضد الزعيم اللبناني الدرزي وليد جنبلاط أمام القضاء العسكري السوري.

وقال الحبش إن رئيس اتحاد المحامين العرب نقيب المحامين في مصر سامح عاشور أبدى استعداده للادعاء والمرافعة في هذه القضية لتعلقها بالأمن القومي العربي، مع عدد من المحامين في خمس دول عربية هي بالإضافة إلى مصر وسوريا، المغرب ولبنان والأردن.

وكان الحبش أكد في فبراير/شباط الماضي في دمشق أن "النيابة العسكرية السورية حركت دعوى الحق العام بحق جنبلاط بجرم تحريض الإدارة الأميركية على احتلال سوريا".

وتقدم الحبش بهذا الإخبار القضائي شخصيا ضد جنبلاط بتهمة تحريض الإدارة الأميركية على احتلال سوريا والإطاحة بنظامها والافتراء عليها واتهامها بأعمال تفجير وقتل في لبنان "بدون دليل", بعد تصريحات أدلى بها الزعيم اللبناني لصحف عدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة