ندوة مئوية الرحيل والميلاد تختتم أعمالها بالكويت   
الجمعة 1422/10/27 هـ - الموافق 11/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اختتمت في الكويت أعمال ندوة "مئوية الرحيل والميلاد" التي نظمتها مؤسسة جائزة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع الشعري في ذكرى مرور مائة سنة على وفاة الشاعر الكويتي عبد الله الفرج وميلاد الشاعر اللبناني أمين نخلة، وكرمت الندوة أيضا ثلاثة من الشعراء العرب فازوا بمسابقة الشعر العربي بين أكثر من 300 شاعر.

وناقشت اللجنة على مدى أربعة أيام مجموعة من المحاور والأبحاث التي تدور حول إبداع ومسيرة عبد الله الفرج وأمين نخلة بمشاركة عدد كبير من المثقفين والأدباء العرب من جميع الدول العربية.

وتم خلال الندوة كذلك تكريم الشعراء الثلاثة الذين فازوا في مسابقة الشعر العربي وهم على الترتيب الشاعرة نبيلة الخطيب من الأردن عن قصيدة "صهوة العناد"، والشاعر مدحت علام من مصر عن قصيدة "ورقاء تبحث عن قصيدتها"، والشاعر حسن شهاب الدين من مصر عن قصيدة "الفارس الأخير".

وكان وزير الإعلام الكويتي الشيخ أحمد الفهد الصباح قد وضع حجر الأساس لمكتبة البابطين المركزية للشعر يوم الأحد الماضي كأول مكتبة متخصصة في الشعر العربي، وسوف تضم هذه المكتبة مجموعة كبيرة من المخطوطات القديمة والمؤلفات الشعرية إضافة إلى مجموعة رسائل دكتوراه في الشعر العربي، ومن المقرر أن تقام المكتبة على مساحة 12 ألف متر مربع.

عبد العزيز سعود البابطين
وقال الشاعر الكويتي عبد العزيز البابطين في تصريحات صحفية عقب انتهاء الندوة إن المكتبة سيتم افتتاحها في يناير/ كانون الثاني 2004، وأشار إلى أن المؤسسة تسهم بشكل فعال في حوار الحضارات عبر اللقاءات والمؤتمرات التي تعقدها. وقال إن لقاء سعد الشيرازي العام الماضي في طهران قد أسهم بشكل كبير في تطوير العلاقات العربية الإيرانية وفتح آفاق جديدة في التعاون بين العرب والإيرانيين.

وأكد أن طموحات أعضاء مجلس الأمناء كبيرة في دعم حوار الحضارات، وأن المجلس بصدد تشكيل وفد للذهاب إلى تركيا للتعاون مع بعض المؤسسات الثقافية وفتح مجالات أرحب للتعاون، كما أوضح أنه سيتوجه إلى أفريقيا للحوار مع مجموعات المثقفين في الدول الأفريقية غير العربية التي تربطهم بالعرب علاقات ثقافية قديمة.

وعن أنشطة مؤسسة الفكر العربي التي يعد عبد العزيز البابطين أحد مؤسسيها قال "إننا نحاول التزاوج بين رأس المال العربي والفكر العربي لمصلحة الأمة العربية ودورها الحضاري والثقافي". وأوضح أن مجموعة من الخطوات المهمة سيتم اتخاذها في المرحلة المقبلة عبر اجتماعات مجلس الأمناء المقرر عقدها في بيروت غدا السبت والتي تهدف إلى اتخاذ الخطوات الأولى نحو نشر وبلورة الصورة الحقيقية عن القيم العربية والإسلامية.

وأكد أن هناك تصميما على إنشاء قناة ثقافية عربية لمخاطبة الغرب، كما أن هناك عروضا مبدئية للمساعدة عبر قناة راديو وتلفزيون العرب (ART) وقناة المستقبل والفضائية الكويتية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة