الدروس المستخلصة من كارثة تسونامي   
الاثنين 1426/11/26 هـ - الموافق 26/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:21 (مكة المكرمة)، 8:21 (غرينتش)

تركز اهتمام الصحف البريطانية الصادرة اليوم الاثنين حول الذكرى الأولى لكارثة تسونامي, فتحدثت عن الدروس المستخلصة من تلك الكارثة, كما تطرقت لخطاب الملكة أليزابيث الثانية بمناسبة عيد الميلاد, دون أن تغفل الوضع المأساوي لمدينة بيت لحم, مهد السيد المسيح عليه السلام.

"
عمليات إغاثة منكوبي تسونامي كانت فريدة من نوعها, إذ مكن تجاوب الرأي العام بصورة منقطعة النظير مع نداء الإغاثة من التركيز على جهد الإغاثة نفسه بدلا من جمع الأموال
"
تايمز

مزيد من جهود الإغاثة
تحت عنوان "بعد سنة: الدروس المستخلصة من تسونامي آسيا" قالت صحيفة تايمز في افتتاحيتها إن عمليات إغاثة منكوبي تسونامي كانت فريدة من نوعها, إذ مكن تجاوب الرأي العام بصورة منقطعة النظير مع نداء الإغاثة الذي أطلقته المنظمات الإنسانية من التركيز على جهد الإغاثة نفسه بدلا من جمع الأموال.

وأشارت الصحيفة إلى أن أهم درس تعلمته هذه المنظمات هو أن هذه الكارثة ضربت عددا من البلدان التي تختلف بشكل كبير في مقدرتها على التجاوب مع الطوارئ, كما تعلمت أنه من شبه المستحيل تجنب مشاكل التنسيق, مضيفة أن التنافس بين وكالات الأمم المتحدة المختلفة كان عائقا أمام الجهود.

وذكرت في هذا الإطار أن عددا من المنظمات غير الحكومية لم تلتزم بالسلوك الدولي للتعامل مع الطوارئ, معتبرة أن طلب منظمة أوكسفام لإقامة نظام رسمي لتنسيق جهود الإغاثة يستحق النظر.

لكن الصحيفة أكدت أن جهود إغاثة منكوبي تسونامي كانت رغم كل العوائق والتقصير في بعض الجوانب نجاحا حقيقيا.

الذكرى الأولى لتسونامي
قالت صحيفة إندبندنت إن الناجين من أمواج تسونامي العاتية التي ضربت بعض المناطق الآسيوية يتذكرون اليوم من قضوا في تلك الكارثة المدوية التي راح ضحيتها 250 ألف شخص.

وأوردت الصحيفة قصصا من بعض المناطق المنكوبة, فقالت إن ثلاثا من عربات القطار الذي كان يحمل 1200 شخص في سريلانكا قبل أن تلتهمه الأمواج ظلت في مكانها حتى الأسبوع الماضي, شاهدة على فظاعة ما حل بالمنطقة.

وأشارت الصحيفة إلى أن السياسيين والسائحين وذوي الضحايا في ذلك البلد, فضلا عن الإعلاميين أموا جميعا بقايا ذلك القطار.

أما في تايلاند فتقول الصحيفة إن الغربيين تدفقوا هذه الأيام للقيام بسلسلة من الطقوس الدينية في الذكرى الأولى لفقدان أقربائهم.

وقالت إن الطقوس التذكارية عمت الـ12 دولة التي ضربتها تلك الأمواج, مشيرة إلى أن منظمات الإغاثة تؤكد أن أقل من 20% من 1.8 مليون الذين فقدوا منازلهم يسكنون الآن في منازل دائمة.

ونقلت عن بيجاي كومار من منظمة الإغاثة البريطانية آكشن إيد تعليقه على الوضع الحالي قائلا "لقد أصبنا بخيبة أمل, لكننا لم نستغرب هذا البطء في تنفيذ إعادة البناء نظرا إلى أن اقتصاد الشاطئ تراجع عشرات السنين".

وعن الموضوع ذاته قالت صحيفة ديلي تلغراف إن ما تحقق حتى الآن إثر جهود إعادة البناء في المناطق المدمرة إنجاز كبير, لكنه لا يرقى إلى الطموحات.

وركزت الصحيفة على ما تم حتى الآن في بندا آتشه, فنبهت إلى أن المشكلة الأساسية هناك هي ضعف التنسيق بين الهيئات الإغاثية المختلفة.

"
السنة التي خلت ذكرتنا بأن العالم ليس دائما ذلك المكان الآمن الممهد لنا للعيش فيه, غير أنه المكان الوحيد الذي بحوزتنا
"
إليزابيث الثانية/ديلي تلغراف
رسالة سلام
قالت ديلي تلغراف إن خطاب الملكة أليزابيت الثانية بمناسبة عيد الميلاد الذي أذيع أمس, عكس ما تميزت به 2005 من آفات طبيعية وأعمال إرهابية.

ونقلت الصحيفة قول إليزابيث "إن السنة التي خلت ذكرتنا بأن العالم ليس دائما ذلك المكان الآمن الممهد لنا للعيش فيه, غير أنه المكان الوحيد الذي بحوزتنا, وأعتقد أنه أظهر لنا جميعا -بغض النظر عن ديانتنا- أن الإيمان يمكن أن يلهمنا العمل مع بعضنا البعض في ود وسلام من أجل مستقبل أجيالنا القادمة".

وختمت الملكة بالقول إن عيد الميلاد هو ذكرى ميلاد "أمير السلام", متمنية أن تبعث السنة الجديدة الأمل والثقة والإيمان.

بيت لحم تستنجد
كتب روث غليدهيل المراسل الديني لصحيفة تايمز تعليقا قال فيه إن رئيس أساقفة ويستمنستر الكاردينال كورماك ميرفي أوكونر انتهز فرصة عيد الميلاد لمهاجمة الطريقة التي تعامل بها مدينة بيت لحم.

ووصف أوكونر هذه المدينة بأنها "مطوقة" و"محاصرة" بنقاط التفتيش, مما أتلف اقتصادها, داعيا إلى احترام بيت لحم, مهد المسيح عليه السلام.

وأضاف أن الصراع في الأراضي المقدسة جرح الإنسانية جرحا بالغا, مطالبا بوقف العنف ومؤكدا أن الإرهاب والقمع ليسا طريقة للحل, بل على من يملكون النفوذ أن يعملوا على إقامة السلام العادل.

وقال أوكونر إنه لمن المحزن أن يجد سكان بيت لحم المسيحيون أنفسهم مضطرين إلى مغادرة أرض ميلادهم إلى بلدان أجنبية بسبب الوضع السياسي في الأرض المقدسة.

وحث الأسقف المسيحيين على زيارة تلك المدينة "المعزولة بصورة مخيفة", داعيا الله أن يجعل أعين العالمين وقلوبهم ترى وتعي ما يحدث هناك من مآس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة