المعارضة السودانية تستبعد استئناف الحوار الوطني   
الأحد 24/8/1435 هـ - الموافق 22/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 3:02 (مكة المكرمة)، 0:02 (غرينتش)

قالت المعارضة السودانية إن الحوار الذى دعا إليه الرئيس السوداني عمر البشير قد انهار. ووضعت عدة شروط قالت إنها ضرورية لإنجاح الحوار، أبرزها إطلاق المعتقلين وعدم تقييد الحريات.

في المقابل قالت الحكومة إنها ماضية في الحوار لمن يرغب فيه، مع الاستعداد للانتخابات العام القادم.

وجاء تجديد المعارضة لشروطها بإطلاق الحريات والمعتقلين، على لسان رئيس حزب الأمة الصادق المهدي، الذي قال لإنقاذ الحوار الوطني السوداني يجب على الحكومة اتخاذ تدابير الانفتاح على الحريات وإطلاق المعتقلين، معتبرا أن الحوار يواجه عقبات كبيرة.

ومما أزعج المعارضة أكثر وأثار شكوكها في جدية الحكومة نحو الحوار الوطني هو أن الأخيرة  مضت في إجراءاتها تمهيدا لانتخابات العام القادم بإجازة قانون الانتخابات، وقد تعمد إلى تعديل الدستور قبل تحقيق إجماع وطني على ذلك.

تجدر الإشارة إلى أن حزب الأمة قد علق مشاركاته بمحادثاته بالحوار الوطني الشهر الماضي بسبب اعتقال زعيمه الذي أطلق بعد نحو شهر من اعتقاله.

وفي أكثر من مناسبة أكدت قيادات حزب الأمة أنه لا عودة للحوار الوطني إلا بعد الاستجابة ومراجعة كل استحقاقات الحوار، وفي مقدمتها القوانين المقيدة للحريات.

وحسب الحكومة، يهدف الحوار الوطني لتخفيف التوترات السياسية في البلاد، خصوصا بسبب طريقة التعامل مع موضوع دارفور، ويأتي ذلك قبل انتخابات برلمانية ورئاسية تجرى في العام المقبل.

وذكر الناطق باسم مجلس الوزراء السوداني عمر محمد صالح أن الحكومة أجازت قانون الانتخابات الذي عده سيسمح للجميع بمشاركة واسعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة