تسعة قتلى في عواصف مطرية بفرنسا وبريطانيا   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:59 (مكة المكرمة)، 4:59 (غرينتش)

الانهيارات الناتجة عن الأمطار الغزيرة
دمرت منازل عدة في بريطانيا (رويترز)
قتل ما لا يقل عن تسعة أشخاص واعتبر ثلاثة آخرون في عداد المفقودين إثر عواصف مطرية اجتاحت فرنسا خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأوقعت الرياح العاتية التي ضربت سواحل بروفانس أربعة قتلى وثلاثة مفقودين، في حين قتل خمسة آخرون في مناطق متفرقة.

وشملت العواصف والأمطار إضافة إلى بروفانس ومناطق جبلية مجاورة، العاصمة باريس التي أغلقت منتزهاتها مخافة سقوط الأشجار.

وتأثر نحو ربع مناطق فرنسا بأحوال الطقس السيئة، وأجلت فرق الإنقاذ زهاء ألف شخص مساء الثلاثاء من موقع إقامة مخيمات في منطقة أرديش الجنوبية الشرقية. وحتى مساء الأربعاء كان لا يزال نحو ثلاثة آلاف منزل دون كهرباء.

وأعلنت مصلحة الأرصاد الجوية الفرنسية أن العواصف -التي غالبا ما تحصل بعد 15 أغسطس/ آب من كل عام- هي امتداد للإعصار بوني المداري من جزر الأنتيل.

وفي بريطانيا أجلت فرق الإنقاذ 57 شخصا حوصروا على طريق رئيسي في أسكتلندا بعد انهيارات أرضية تسببت بها أمطار غزيرة هطلت على المنطقة.

وقالت الشرطة إن 20 سيارة علقت في موقع الانهيارات، مشيرة إلى استخدام المروحيات لإنقاذ المحاصرين، فيما لم ترد تقارير عن وقوع إصابات.

وكانت الأمطار الغزيرة في جنوب غرب إنجلترا يوم الاثنين الماضي أدت إلى انهيار بنايتين وألحقت أضرارا بمبان ومنازل أخرى، في حين تسببت الفيضانات الناتجة عنها في جرف العديد من السيارات. ولم ترد تقارير عن وقوع قتلى لكن فرق الإنقاذ عالجت ثمانية أشخاص من جروح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة