قتلى وجرحى بانفجار بباكستان   
الخميس 1432/3/28 هـ - الموافق 3/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 15:08 (مكة المكرمة)، 12:08 (غرينتش)

مركبة دمرت بهجوم انتحاري في بيشاور أواخر شهر يناير/كانو الثاني (رويترز-أرشيف)

قتل تعسة أشخاص على الأقل وأصيب ثلاثون آخرون بانفجار وقع اليوم عند نقطة تفتيش للشرطة في إقليم خيبر باختونخوا بشمالي غربي باكستان، وذلك بعد يوم على اغتيال وزير شؤون الأقليات في إسلام آباد على يد مسلحين.

وذكرت المسؤولة بالشرطة جول جمال أن من بين القتلى أربعة رجال شرطة، مشيرة إلى مقتل خمسة في سيارات مارة، كما كان من بين الجرحى سبع نساء وأربعة أطفال، في حين أشار قائد شرطة المنطقة عبد الرشيد إلى إصابة 12 امرأة.

وبحسب المسؤولين فإن مهاجما انتحاريا فجر سيارته المفخخة عندما حاول رجال الشرطة تفتيشها عند نقطة أمنية في بلدة هانغو التي تبعد مائة كيلومتر جنوب غرب بيشاور عاصمة إقليم خيبر باختونخوا.

وقال خبير في المفرقعات إن المهاجم استخدم عبوة ناسفة تزن ستمائة كيلوغرام تسببت بتدمير ثلاث سيارات وأوقعت أضرارا شديدة بسبعة منازل.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الذي توجه فيه أصابع الاتهام نحو حركة طالبان التي كانت أعلنت أمس الأربعاء مسؤوليتها عن اغتيال وزير شؤون الأقليات المسيحي الوحيد في الحكومة، شاهباز باتي.

وتعرض باتي لإطلاق نار وأردي قتيلا في إسلام آباد لدى مغادرة منزل والديه، وترك الجناة ورقة في موقع الجريمة كتب عليها ما يفيد بأن باتي قتل لأنه أيد تعديل قوانين التجديف في البلاد.

وكان باتي مؤيدا بارزا لإجراء تعديل في قوانين ازدراء الأديان في باكستان التي يمكن بموجبها إصدار حكم بالإعدام بحق أي شخص يسيء للنبي محمد عليه السلام أو للقرآن الكريم.

وشهدت باكستان موجة من الهجمات الانتحارية خلال السنوات الثلاث الماضية وقع الكثير منها في مناطق الشمال الغربي بامتداد الحدود مع أفغانستان حيث يخوض الجيش الباكستاني صراعا مع مقاتلي طالبان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة